PHOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

عاشت جماهير برشلونة أمسية احتفالية في الكامب نو هذا الأحد عندما تغلب الفريق الكاتالوني على ضيفه أتليتيكو مدريد بثلاثة أهداف لواحد في قمة مواجهات الجولة 18 من الليغا.

وفرض البلاوغرانا إيقاعه على المباراة منذ البداية، حيث ضغط المهاجمون بقوة على دفاع الضيوف ليتوِّج نيمار المحاولات الأولى بهدف السبق في الدقيقة 11 بعد هجمة سريعة تناوب عليها كل من ميسي وسواريز والنجم البرازيلي.

واستغل برشلونة ارتباك أتليتيكو الذي بدا مشتت الصفوف في الشوط الأول، ليتمكن سواريز من مضاعفة تقدم أصحاب الأرض على بعد 10 دقائق من الاستراحة، إثر استلام تمريرة دقيقة أمام مرمى مويا بعدما توغل ميسي وسط مدافعي الكولتشونيروس ليهيئها لزميله في طبق من ذهب.

لكن سيناريو الشوط الثاني كان مختلفاً عن الأول، حيث ظهر أبناء دييغو سيميوني بوجه مغاير تماماً ونجحوا في تقليص الفارق من ركلة جزاء عن طريق مانزوكيتش في الدقيقة 56، لتصبح المواجهة أكثر تكافؤاً منذ ذلك الحين إلى أن تمكن ميسي من حسم الأمور لبرشلونة بشكل نهائي مسجلاً الهدف الثالث في الأنفاس الأخيرة.

وبتفوقه في معركة الانفراد بالمركز الثاني، حقق البلاوغرانا فوزه الأول في الليغا هذا العام بعدما استهل منافسات 2015 بالهزيمة في ملعب ريال سوسييداد نهاية الأسبوع الماضي.

ورفع برشلونة رصيده إلى 41 نقطة، ليصبح على بعد نقطة وحيدة من المتصدر ريال مدريد الذي تنتظره مباراة مؤجلة ضد أشبيلية، بينما تجمد رصيد أتليتيكو عند 38 نقطة ليظل وحيداً في المركز الثالث.