PHOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

تلقى برشلونة هزيمة غير متوقعة ضد سيلتا فيغو بملعب الكامب نو مساء السبت ضمن فعاليات الجولة العاشرة من الليغا.

فبعد أسبوع واحد من كبوة الكلاسيكو ضد ريال مدريد (1-3) في سانتياغو بيرنابيو، لم يتمكن البلاوغرانا من النهوض أمام ضيفه بهدف وحيد سجله لاريفي مطلع الشوط الثاني بعد هجمة مضادة متقنة صنعها لاعب برشلونة السابق نوليتو بتمريرة حاسمة من الروعة بمكان.

أجمع كل المراقبين على أن الحظ أدار وجهه للفريق الكاتالوني هذه الليلة، لاسيما أن ميسي ونيمار ولويس سواريز خلقوا لوحدهم 13 فرصة سانحة أمام الحارس سيرخيو ألفاريز، الذي كان أفضل لاعب في صفوف الفريق الزائر بعدما أنقذ شباكه من عدة أهداف محققة، بينما تناوب القائمان والعارضة الأفقية على صد الكرة في أربع مناسبات.

وبهذه الخسارة المفاجئة، تجمد رصيد البلاوغرانا عند 22 نقطة ليفقد الفريق موقعه في الصدارة متراجعاً إلى المركز الثالث في ترتيب الدوري الأسباني، إثر فوز ريال مدريد وجاره أتليتيكو مدريد ضد غرناطة وقرطبة على التوالي.

وبعد طي صفحة سيلتا فيغو، سيبدأ برشلونة على الفور تحضيراته لمباراة الأربعاء في ملعب أياكس أمستردام ضمن الجولة الرابعة من مرحلة مجموعات دوري الأبطال، بينما سيتحول التركيز بعد ذلك إلى لقاء السبت المقبل ضد ألميريا في الجولة 11 من فعاليات الليغا.