Messi, després d'un dels seus dos golassos al Bayern / GERMÁN PARGA-FCB

شهدت مباراة الأربعاء رقما قياسيا جديدا في سجل ليو ميسي، الذي سجل ثنائية مذهلة في طريق الفوز 3-0 على العملاق البافاري. ورفع النجم الأرجنتيني رصيده الشخصي إلى 100 مباراة في المسابقات الأوروبية محققاً 5 ألقاب قارية، حيث ظهر 97 مرة في دوري الأبطال الذي تُوج بلقبه أعوام 2006 و2009 و2011، علاوة على كأس السوبر الذي أحرزه مرتين. وبثنائيته في مرمى بايرن ميونيخ، استعاد ميسي صدارة هدافي المسابقة برصيد 77 هدفا في 97 مباراة.

عودة غوارديولا: شهد المباراة أول ظهور في الكامب نو لكابتن ومدرب برشلونة السابق منذ رحيله عن ناديه الأم قبل ثلاث سنوات. وتميزت بداية الأمسية بعناق أخوي حار بين بيب وصديقه وزميله السابق، لويس إنريكي، الذي يشرف على تدريب الفريق الكاتالوني حالياً.

التكافؤ سيد الموقف: كانت فعالية خط هجوم برشلونة هي النقطة الحاسمة في مباراة شهدت تفوقاً طفيفاً للبلاوغرانا في نسبة امتلاك الكرة التي بلغت 52% عن نهاية الشوط الأول و51% في ختام اللقاء.

تدخلات نوير: كادت النتيجة تكون أكبر لولا وقوف الحارس الألماني بالمرصاد لمحاولات برشلونة، خاصة في الشوط الأول عندما أنقذ مرماه من أهداف محققة، خاصة أمام سواريز وداني ألفيش ونيمار.

نتيجة مثالية: كان الكل سعيداً بتقدم برشلونة بهدفين نظيفين عندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، لكن نيمار أبى إلا أن يمنح الجمهور الكاتالوني الهدية الأخيرة قبل إسدال الستار، رافعاً النتيجة إلى 3-0 في الوقت بدل الضائع، مما سيمنح البلاغرانا أفضلية واضحة في لقاء العودة الثلاثاء المقبل.