دقت أخيراً ساعة الحقيقة التي طال انتظارها. فبعد مرور أكثر من شهرين على قرعة ثمن نهائي دوري الأبطال التي وضعت برشلونة ومانشستر سيتي وجهاً لوجه، ها هما الفريقان يتقابلان الليلة في مباراة الذهاب على ملعب بطل إنكلترا.

ومباشرة بعد نفض غبار الهزيمة المفاجئة على يد مالقة في الليغا نهاية الأسبوع الماضي، شد البلاوغرانا رحاله صوب الديار البريطانية مدججاً بترسانة نجومه، حيث استدعى المدرب لويس إنريكي 21 لاعباً للسفر مع الفريق يوم الاثنين.

ويدخل برشلونة موقعة الليلة بهدف واضح المعالم، حيث سيسعى إلى انتزاع نتيجة إيجابية تفتح له الباب على مصراعيه لحسم العبور إلى دور الثمانية، تماماً كما كان الحال العام الماضي عندما عاد بصيد ثمين من ملعب مدينة مانشستر (0-2).

من جهتهم، سيفتقد أصحاب الأرض خدمات لاعب برشلونة السابق يايا توريه، الذي يغيب بسبب الإيقاف، مما سيترك فراغاً واضحاً في خط وسط فريق مانويل بليغريني.

وفي المقابل، قد يعوض مانشستر سيتي هذا النقص الذي يتركه غياب النجم الإيفواري بتضافر جهود لاعبي خط هجومه المتألق، حيث يعول الإنكليز على مهارات أغويرو وسيلفا وإدين دزيكو وبوني، الذي انضم إلى صفوف الفريق قبل أسابيع قليلة خلال فترة سوق الانتقالات الشتوية.