PHOTO: juventus.com

سيُسدل الستار مساء السبت 6 يونيو على منافسات دوري أبطال أوروبا لهذا الموسم، عندما يواجه برشلونة نادي يوفنتوس في نهائي برلين بعد مشوار شاق وطويل جاب خلاله الفريقان مختلف مدن القارة العجوز على مدى الأسابيع والأشهر.

وعلى غرار البلاوغرانا المتوج بثنائية تاريخية بتربعه على عرش الليغا وكوبا دل ري، يصل ممثل مدينة تورينو إلى موقعة حسم اللقب على خلفية تتويجه بدرع بطولة الكالتشيو وكأس إيطاليا.

وفي دوري الأبطال، أنهى فريق ماسيميليانو أليغري مرحلة المجموعات في المركز الثاني خلف أتلتيكو مدريد قبل أن يشق طريقه إلى المباراة النهائية بسجل خالٍ من الهزيمة في أدوار خروج المغلوب.

تأهل في الأنفاس الأخيرة

عانى العملاق الإيطالي الأمرين قبل حجز بطاقة العبور إلى الدور الثاني. فقد لعبت السيدة العجوز في المجموعة الأولى إلى جانب أتلتيكو مدريد وأولمبياكوس ومالمو، حيث حصد رفاق بيرلو عشر نقاط، بفضل ثلاثة انتصارات (على حساب أولمبياكوس في تورينو ومالمو ذهاباً وإياباً) وتعادل بطعم الفوز (مع أتلتيكو في إيطاليا)، إذ لم يتمكنوا من ضمان التأهل إلا بفضل هذه النقطة الأخيرة التي حصدوها أمام أبناء دييغو سيميوني في الجولة الختامية.

بيد أن يوفنتوس بدأ يشق طريقه بكل ثبات منذ دور الـ16، حيث فاز على بوروسيا دورتموند 2-1 ذهاباً في عاصمة إقليم بيمونتي، قبل أن يسحقه بثلاثية نظيفة في ألمانيا، ضامناً بذلك صعوده إلى ربع النهائي دون صعوبة تُذكر.

لكن مشوار اليوفي لم يكن مفروشاً بالورود أمام موناكو، حيث احتاج الإيطاليون إلى هدف يتيم من ضربة جزاء في مباراة الذهاب للتأهل إلى المربع الذهبي (1-0، 0-0).

كما تعين على رفاق بوفون إخراج كل ما في جعبتهم من طاقات جسمانية ودهاء تكتيكي لإزاحة حامل اللقب ريال مدريد من طريقهم وضمان مقعدهم في نهائي الأحلام.

فبعد فوزهم ذهاباً (2-1) في تورينو، انتزع أبطال إيطاليا التعادل من العاصمة الأسبانية (1-1) في مباراة العودة، بفضل هدف قاتل من موراتا في الشوط الثاني، ليضرب يوفنتوس موعداً مع برشلونة في برلين.