fcb.portal.reset.password

El segon gol de Leo Messi al Bayern / MIGUEL RUIZ-FCB

استعراض حصيلة النجم الأرجنتيني في الطريق إلى الثلاثية التاريخية:

1) بداية مثالية. افتتح النجم الأرجنتيني سجله بثنائية ضد إلتشي (3-0) في الجولة الأولى، قبل أن يطلق العنان للإبداع والعروض السحرية خلال موسم تاريخي سيبقى راسخاً في الأذهان.

2) 250 هدفاً في الليغا. خلال فوز برشلونة على ضيفه إيبار بنتيجة 3-0 في الكامب نو، رفع ميسي رصيده إلى 250 هدفاً في تاريخ الدوري الأسباني، محققاً هذا الإنجاز التاريخي في 285 مباراة فقط.

3) أفضل هداف في تاريخ الليغا. بتسجيل هاتريك مذهل ضد أشبيلية، قاد ميسي فريق برشلونة للفوز (5-1) محققاً في الوقت نفسه إنجازاً شخصياً مبهراً، حيث حطم الرقم القياسي الذي كان ينفرد به تيلمو زارا، ليصبح أفضل هداف في تاريخ الدوري الأسباني، قبل أن يرفع رصيده إلى 286 هدفاً.




4) أفضل هداف في تاريخ دوري أبطال أوروبا. بعد ثلاثة أيام من ذلك الإنجاز، سجل ميسي ثلاثية أخرى على ملعب أبويل نيقوسيا (0-4) ليصبح أيضاً أفضل هداف في تاريخ المسابقة الأوروبية الأغلى، حيث ختم الموسم متساوياً مع رونالدو (77 هدفاً).

5) قدم يمنى ساحرة. أنهى ميسي عام 2014 على نحو مثالي بثنائية أخرى ضد قرطبة (5-0) حيث سجل الهدفين معاً بالقدم اليمنى. ولعل ما يثير الانتباه هو ميول النجم الأرجنتيني إلى نزعة جديدة، حيث سجل مراراً بقدمه التي يُفترض أنها الأضعف.

6) الهاتريك الثلاثون. تزداد أسطورة ليو ميسي شموخاً بشكل لا يعرف الحدود. فبعد إحراز ثلاثة أهداف في مرمى ديبورتيفو خلال الجولة الأخيرة من مرحلة الذهاب، احتفل الأرجنتيني بالهاتريك الثلاثين في مسيرته.



7) قاهر البايرن. بفضل هدفين خرافيين وتمريرة حاسمة في نصف نهائي دوري الأبطال، قاد ميسي رفاقه إلى الفوز 3-0 على بايرن ميونيخ في ملعب الكامب نو ووضع القدم الأولى في نهائي برلين.

8) هدف وتتويج في الكالديرون. تُوِّج برشلونة بطلاً للدوري الأسباني الممتاز بفوزه 0-1 في عقر دار مضيفه أتليتيكو مدريد ضمن فعاليات الجولة ما قبل الأخيرة، حيث سجل ميسي هدف النصر في الدقيقة 65 إثر هجمة جماعية منسقة قادها النجم الأرجنتيني بنفسه من مشارف منطقة الجزاء، ليمنح البلاوغرانا رسمياً لقب الليغا الثالث والعشرين في تاريخه.

9) تحفة فنية في نهائي الكأس. تُوج برشلونة بطلاً لمسابقة كأس ملك أسبانيا بفوزه 3-1 على أتلتيك بيلباو في مباراة نهائية نارية على ملعب الكامب نو. وكان ميسي كعادته حاسماً في انتصار الفريق، حيث افتتح باب التسجيل للبلاوغرانا بهدف مذهل في منتصف الشوط الأول، بعدما تلاعب بالدفاع الباسكي عبر سلسلة من المراوغات الساحرة ليطلق تسديدة أرضية صاروخية لم تدع أي حظ للحارس هيريرين.



10) مهندس ملحمة برلين. صحيح أنه لم يسجل، لكن ليو ميسي كان هو المهندس الرئيسي لانتصار برشلونة على يوفنتوس في نهائي دوري نهائي الأبطال، حيث مرت جل الهجمات الخطيرة من قدميه وكان وراء الكرة التي سجل منها لويس سواريز الهدف الثاني رافعاً النتيجة إلى 2-1.

الرجوع الى أعلى الصفحة