fcb.portal.reset.password

Messi i Rakitic, celebrant el 0-2 contra el Llevant. FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB.

أثبت برشلونة مساء الأحد أحقيته باعتلاء قمة ترتيب الليغا منفرداً بعدما اكتسح مضيفه ليفانتي بخماسية نظيفة في سيوتات دي فالنسيا.

وبهذا الفوز حافظ البلاوغرانا على موقعه في صدارة الدوري الأسباني، حيث يُعتبر الفريق الوحيد الذي حقق العلامة الكاملة بعد أربع مباريات، رافعاً سجله المثالي إلى 12 نقطة من أصل 12 ممكنة، بعدما سجل 11 هدفاً محافظاً في المقابل على نظافة شباكه.

وبعدما تمكن أصحاب الأرض من الصمود طيلة نصف الساعة الأول من عمر المواجهة، افتتح نيمار باب التسجيل للفريق الكاتالوني في الدقيقة 34 بعد تمريرة حاسمة من ليونيل ميسي في مشهد تكرر أكثر من مرة منذ انطلاق فعاليات الموسم الجديد، حيث يتناوب البرازيلي والأرجنتيني على صنع الأهداف لبعضهما البعض.

وعلى بعد ثوانٍ قليلة من نهاية الشوط الأول، ضاعف راكيتيتش النتيجة بقذيفة صاروخية من خارج المنطقة. وبعد العودة من غرفة الملابس، أدخل لويس إنريكي المهاجم الشاب ساندرو راميريز ليحل محل نيمار المصاب، إذ لم تمر سوى لحظات قليلة على هذا التغيير حتى تمكن ابن جزر الكناري من إيجاد طريقه إلى الشباك إثر تمريرة حاسمة أخرى من ميسي.

وفي الدقيقة 64 جاء الدور على بيدرو رودريغيز لينضم إلى قائمة زوار الشباك في هذه المباراة ويفتتح سجله التهديفي هذا الموسم، قبل أن يضطلع ميسي بختم المهرجان الكاتالوني بكرة ساقطة خدعت الحارس والمدافعين في الدقيقة 77.

وبهذا الانتصار الساحق، يكون برشلونة قد حقق أولى غاياته في أسبوع يبدو شاقاً وطويلاً، حيث يطمح الفريق لحصد تسع نقاط كاملة ضمن منافسات الدوري الأسباني في غضون سبعة أيام فقط. فبعد كسب معركة ليلة الأحد، سيحل البلاوغرانا ضيفاً على مالقة ليلة الأربعاء 24 سبتمبر (في تمام العاشرة مساءً بالتوقيت المحلي) ليستقبل غرناطة في الكامب نو يوم السبت 27 (في تمام السادسة بالتوقيت المحلي)، قبل ثلاثة أيام فقط من ملاقاة باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا حيث يحتل أبناء لويس إنريكي المركز الأولى في مجموعتهم، بعد فوزهم في المباراة الأولى (1-0) على أبويل نيقوسيا، بينما تعادل الفريق الباريسي مع أياكس الهولندي (1-1) في أمستردام.

الرجوع الى أعلى الصفحة