Xavi, a la roda de premsa d'aquest dimarts / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

تحدث تشافي هيرنانديز اليوم علناً للمرة الأولى عن قراره بالبقاء في النادي: "أنهيت الموسم الماضي وأنا أشعر بخيبة أمل إلى حد ما. واجهتُ خيبتي أمل على المستوى العام والشخصي، ربما كانتا الأكبر في مسيرتي. فقد بقيتُ على دكة الاحتياط في المباراة الأخيرة من الموسم ولم أشعر أنني كنت مفيداً على الإطلاق للنادي ـ وهو نفس الشعور الذي راودني مع المنتخب الأسباني. ولهذا قررتُ، ربما بتهور زائد قليلاً، القول للنادي إنه من الأفضل بالنسبة لي أن أضع حداً لهذه المرحلة من مسيرتي. أتمنى من الناس أن يتفهموا ذلك القرار."  

وأضاف تشافي: "ذهبت للإجازة وتحدثت مع زوبيزاريتا ولويس إنريكي، اللذين أظهرا لي أنه لا بوسعي أن أكون هاماً هنا، ومفيداً وتنافسياً. أودّ أن أتوجه بالشكر للنادي على صبره. كان قراراً كروياً بالكامل ولا يتعلق بالمال أبداً أو نقص البدائل الأخرى، رغم ما كُتب عن الموضوع. الآن أنا سعيد هنا ولا أزال أشعر بالإثارة حول المستقبل."  

كما أكد تشافي أن لويس إنريكي كان عاملاً أساسياً في اتخاذ قرار البقاء مع النادي أكثر من أي شخص آخر: "تحدث بشكل واضح معي وأظهر لي بجلاء أني أبدأ الآن من جديد، كما هو الحال بالنسبة للجميع وأن عليّ أن أظهر ما أنا قادر على القيام به في التدريبات، كبقية عناصر الفريق. أحب هذا الشعور. أعرفه من زمن طويل وتربطني به علاقة طيبة. إني أبدأ من جديد وأشعر بالقوة والإثارة."


كما أكد تشافي قراره باعتزال كرة القدم الدولية وكشف قائلاً: "صوّتنا حول هوية قائد الفريق في غرفة تبديل الملابس صباح اليوم ـ إني مستعد للقيام بكل ما يلزم، وسأكون فخوراً لأن أحلّ مكان كارليس بويول."

كما أدلى تشافي بانطباعاته الأولى عن البارسا بحلتّه الجديدة مع المدرب الجديد: "ينتابني شعور طيب والأسماء الجديدة جيدة. أعتقد أننا سنتمكن من تحقيق إنجازات مع نهاية الموسم." وعن عودة نيمار وألفيس وميسي وماسكيرانو صباح اليوم، قال تشافي إنهم: "مهمون جداً لنا، لقد تدربوا بشكل مستقل، ولكن بدا أن الجميع سعيد."

وأخيراً وبخصوص ضمّ لويس سواريز، شرح تشافي قائلاً: "إنه توقيع مذهل. أعتقد أنه أحد أفضل اللاعبين في العالم. يأتي بعد موسم عظيم وكل ما علينا القيام به هو الانتظار حتى تنتهي فترة الإيقاف ـ فلنأمل أن يتم تقليصها قليلاً. تربطني به علاقة جيدة وأعتقد أنه شخص طيب. لقد قدّم اعتذاره وستكون بانتظاره بذراعين مفتوحين."