Luis Enrique damunt la gespa de l'Allianz Riviera / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

قال لويس إنريكي "إن النتيجة لا تهم في المباريات التحضيرية"، مؤكداً أن "هذه المواجهات تصلح للوقوف على مستوى كل لاعب ومن ثم الحديث مع كل واحد على حدة لإطلاعه على الجوانب التي يجب تحسينها في المستقبل".

وأضاف مدرب برشلونة في تصريح صحفي عقب التعادل بهدف لمثله مساء السبت مع نيس الفرنسي في المباراة الثانية ضمن استعدادات الفريق الكاتالوني لموسم 2014-2015: "لم نستغل المساحات المتاحة لنا في الشوط الأول، وفي الشوط الثاني خلقنا المزيد من الفرص لأننا لعبنا بشكل أفضل".

كما أشاد المدير الفني بأداء تشافي هيرنانديز، الذي دخل بعد الاستراحة وسجل هدف التعادل من ركلة جزاء في ملعب أليانز ريفيرا، حيث قال لويس إن صانع الألعاب الكاتالوني "يوجد الآن في أفضل حالاته، بدنياً ومعنوياً"، معرباً في الوقت ذاته عن أمله في "بقاء جميع اللاعبين الموجودين معي هنا حتى نهاية الموسم".

يُذكر أن لويس إنريكي أشرك في تشكيلته الأساسية عشرة لاعبين من الفريق الأول، بينما كان أداما العنصر الوحيد من الرديف، قبل أن يجري عدة تغييرات في الشوط الثاني، حيث أدخل كلاً من تشافي وراكيتيتش وبارترا ودولوفيو، إضافة إلى بعض لاعبي الفريق الثاني، ومن بينهم المهاجم الصاعد منير الحدادي، الذي اختير أفضل هداف في فئات ناشئي برشلونة الموسم الماضي.

هذا وقد شهدت موقعة أليانز ريفيرا أول ظهور للوافدين الجديدين راكيتيتش وماتيو على أرض الملعب بقميص البلاوغرانا، بالإضافة إلى رافينيا، العائد من سيلتا فيغو الذي لعب له الموسم الماضي على سبيل الإعارة، علماً أن الإصابة كانت قد حرمته من المشاركة في الفوز (1-0) على ريكرياتيفو هويلفا في المباراة التحضيرية الأولى منتصف الشهر الماضي.

يُذكر أن نيس كان سباقاً إلى هز الشباك في الدقيقة 20 عندما افتتح سفيتانيتش باب التسجيل من ركلة جزاء، لكن تشافي هيرنانديز عادل النتيجة في الدقيقة 68 من نقطة 11 متراً كذلك.

وبعد المحطة الفرنسية التي كانت مسك الختام على أسبوع حافل تخلله المعسكر التدريبي المكثف في سانت جورج بارك، المركز التابع للاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، سيعود برشلونة إلى قواعده لمواصلة تدريباته في المدينة الرياضية جوان غامبر قبل استئناف جولة مبارياته الصيفية بملاقاة كل من نابولي الإيطالي (يوم 6 أغسطس في مدينة جنيف السويسرية) وهلسينكي الفنلندي (في ملعب هذا الأخير يوم 9 أغسطس) ثم ليون المكسيكي (يوم 18 أغسطس في كأس غامبر بالكامب نو).