fcb.portal.reset.password

Messi, contra el Còrdova al Camp Nou / MIGUEL RUIZ-FCB

يلاقي نادي برشلونة، متصدر ترتيب الليغا، فريق قرطبة، المحتل للمركز الأخير، حيث يبتعد البلاوغرانا عن النادي الأندلسي بفارق 64 نقطة، ويحتاج ميسي ورفاقه للفوز للبقاء في صدارة جدول الترتيب والحفاظ على فارق النقطتين التي تفصله عن مطارده المباشر ريال مدريد، من جهته، يحاول نادي قرطبة، الذي يعاني في مؤخرة الترتيب، ربح 9 نقاط في الجولات المتبقية للهروب من منطقة النزول للقسم الثاني، وهذا ما يجعل مباراة يوم السبت تكتسي أهمية كبرى للفريقين معا.

 

أخبار الفريقين:

استدعى لويس إنريكي، كل لاعبيه للسفر إلى قرطبة لخوض المباراة، التي ستعرف عودة الظهير الأيسر جوردي ألبا بعد غيابه في المباراة السابقة بسبب تلقيه للبطاقة الحمراء، ويدرك مدرب النادي الكاطالوني أهمية المباريات المتبقية، وبالتالي سيعمل جاهدا للفوز بها، ويتجلي ذلك من خلال الأسماء التي ضمتها اللائحة التي سافرت إلى إقليم الأندلس وهم: تير شتيغن وبرافو وألفيش وألبا وبارطرا وأدريانو وماسكيرانو وماثيو وبيكيه ورافينها وراكتيتش وإنييستا وتشافي وبيدرو وميسي ونيمار ولويس سواريز، في الوقت الذي اختار فيه إنريكي إراحة كل من الحارس ماسيب ودوغلاس ومونطويا وسيرجي روبيرتو إضافة إلى البلجيكي فيرمايلن.

من جهته، استعاد مدرب قرطبة خوسي أنطونيو روميرو مهاجمه الروماني فولان إندوني، وسيغيب عن الفريق إياغو بوزون بسبب الإصابة التي يعاني منها، فيما سيكون بمقدور اللاعبين الآخرين للنادي الأندلسي خوض اللقاء.

 

تصريح المدربين:

قال لويس إنريكي، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده يوم الجمعة، قبل السفر لمواجهة نادي قرطبة "نحن أمام مفترق الطرق لانتزاع لقب الدوري الإسباني، واللاعبون يدركون هذا الأمر جيدا، وبعد مباراة الليغا سيكون لنا حديث آخر في دوري أبطال أوروبا"، مردفا "إذا ربحنا المباريات الأربع المتبقية، لن ننظر إلى نتائج مطاردينا، وما يهمني الآن هو مواصلة الانتصارات".

كما حذر مدرب البلاوغرانا من خطورة قرطبة قائلا "قرطبة في وضع صعب، ولكننا لن نفكر في هذا الأمر، ومتأكد أننا سنواجه صعوبات وبالتالي يتوجب علينا تقديم مستوى كبير إذا أردنا العودة بنقاط الفوز"، مبينا أن "خصم برشلونة يمر بمرحلة حرجة، وسيحاول الخروج من أزمته بالفوز علينا".

ويعتبر خوسي أنطونيو روميرو، ثالث مدير فني للنادي الأندلسي هذا الموسم بعد إقالة كل من ألبير فيرير وميروسلاف دجوكيتش، حيث فسخ النادي ارتباطه بالمدافع السابق لبرشلونة فيرير بعد فشله في الفوز خلال المباريات السبع الأولى للنادي هذا الموسم، ولم يفلح خلفه دجوكيتش في الحصول على نتائج إيجابية، مما دفع بإدارة النادي إلى إقالته، وتعيين روميرو، الذي لم يحصل سوى على نقطتين من أصل سبع مباريات مع الفريق، لكن هذا الأمر لا ينقص من عزيمته لتقديم مستوى كبير أمام برشلونة، حيث قال في المؤتمر الصحافي قبل المباراة المنتظرة يوم السبت "نحترم برشلونة ونقدر لعبها، لكننا لسنا خائفين، وسنعمل خلال 90 دقيقة على تقديم أفضل ما عندنا للحصول على نتيجة إيجابية".

 

وضعية الفريقين:

نجح برشلونة في الفوز خلال تسع مباريات من أصل العشر الأخيرة له في الليغا، حيث سحق نادي خيتافي يوم الثلاثاء في الكامب نو بنتيجة 6-0، وافتتح ليو ميسي عداد الأهداف بعد نجاحه في إحراز ركلة جزاء على طريقة بانينكا، كما تألق في المباراة كل من لويس سواريز ونيمار بمشاركتهما في مهرجان أهداف البلاوغرانا، وأصبح ثلاثي هجوم النادي الكاطالوني أفضل هدافي الفريق بتجاوزهم لحاجز المائة هدف هذا الموسم.

لم يفلح النادي الأندلسي سوى في جمع 20 نقطة خلال 34 جولة من الليغا هذا الموسم، وحصل الفريق على 3 انتصارات فقط، يعود آخرها إلى 12 يناير ضد فريق رايو فالكيانو في ملعبه، وكان قرطبة قد حقق قبل هذه المباراة آخر فوز في استاد نويبو أركانخيل ضد غرناطة.

 

نبذة تاريخية:

استطاع نادي قرطبة العودة إلى أضواء الليغا الموسم الماضي بعد غياب دام أكثر من 40 سنة، وكانت آخر مرة زار فيها البلاوغرانا المدينة الأندلسية في الليغا تعود إلى موسم 71-72 حين كان الأسطورة رينوس ميشال هو مدرب النادي الكاطالوني، ونجح برشلونة في الفوز على قرطبة في أربع مناسبات من أصل 8 مباريات خاضها الفريقان في الليغا، فيما تعادلا الناديان مرة واحدة، وخسر برشلونة 3 مرات.

كانت آخر مرة زار فيها ميسي وزملاؤه ملعب نويبو أركانخيل تعود إلى شهر ديسمبر 2012 للعب مباراة الإياب برسم كأس ملك إسبانيا، حين نجح الهداف الأرجنتيني في تسجيل هدفين من أصل 5 لفائدة النادي الكاطالوني، وأعاد برشلونة تحقيق النتيجة نفسها في ذهاب الدوري الإسباني هذا الموسم على استاد الكامب نو.


الرجوع الى أعلى الصفحة