Photo/Miguel Ruiz

سيكون ملعب الكامب نو هذه الليلة مسرحاً لموقعة الكلاسيكو التي تُعتبر في أعين أغلب المراقبين المباراة الأشهر والأكثر متابعة في العالم على صعيد منافسات أندية كرة القدم.

ويدخل برشلونة وضيفه ريال مدريد مواجهة الجولة 28 من الليغا على خلفية نتائج متباينة. فبينما حقق البلاوغرانا مسيرة مثالية منذ حلول عام 2015 بتأهله إلى نهائي كأس ملك أسبانيا وانقضاضه على صدارة الدوري المحلي وحجزه بطاقة العبور إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا حيث سيجدد اللقاء بنادي باريس سان جيرمان، تراجع مستوى الميرينغي بشكل مدهش منذ فوزه في المغرب بلقب كأس العالم للأندية شهر ديسمبر الماضي وعودة لاعبيه من العطلة الشتوية مطلع السنة الجديدة، حيث خرج من مسابقة الكأس المحلية وكاد يُقصى بطريقة مفاجئة من عروس بطولات أندية القارة العجوز، قبل أن يتخلى بداية هذا الشهر عن قيادة قافلة ترتيب الليغا لصالح ميسي ورفاقه مضيعاً خمس نقاط بالتمام والكمال في ظرف أسبوع واحد.

مباراة الكلاسيكو ضد ريال مدريد تختلف عن بقية المباريات؛ فالأمر يتعلق بالغريم التقليدي والمنافس الأقرب على جدول الترتيب

قد يرى بعض المتتبعين في ذلك سبباً كافياً لمنح الفريق الكاتالوني أوفر الحظوظ للخروج منتصراً من معركة هذا المساء، بيد أن التاريخ علَّمنا أن كرة القدم لا تخضع للمنطق، ولاسيما مباريات الديربي والكلاسيكو التي لا تؤمن بترشيح طرف على آخر بناءً على ترتيب الفريقين أو النتائج المحققة في الطريق إلى المواجهة المرتقبة. ولا أدل على ذلك من لقاء مرحلة الذهاب في سانتياغو بيرنابيو شهر أكتوبر الماضي، عندما حل البلاوغرانا بالعاصمة الأسبانية وهو ينفرد بقمة جدول الترتيب متقدماً بفارق أربع نقاط على أصحاب الأرض، علماً أن فريق لويس إنريكي دخل تلك المباراة بسجل دفاعي ناصع حافظ من خلاله على شباكه نظيفة في الدوري الأسباني منذ الجولة الافتتاحية، قبل أن يتوقف المسلسل الإيجابي بالهزيمة الأولى في الموسم (1-3).

بوسكيتس جاهز

حصل سيرخيو بوسكيتس على الضوء الأخضر من أطباء نادي برشلونة للعودة إلى التنافس صباح المباراة بعد شفائه تماماً من الإصابة التي ألمت به مطلع هذا الشهر ضد فياريال، ليتلقى لاعب محور ارتكاز خط الوسط الدعوة من المدرب لويس إنريكي للمشاركة ضد ريال مدريد، فيما سيغيب فيرمايلين بداعي الإصابة، إلى جانب كل من ماسيب ومونتويا ودوغلاس وسيرجي روبرتو لأسباب فنية.

ولم يغلق المدير الفني الباب أمام إمكانية إشراك بوسكيتس في الكلاسيكو، حيث أوضح في المؤتمر الصحفي الذي عقده بالمدينة الرياضية جوان غامبر عشية اللقاء المرتقب أن صاحب القميص رقم 5 "تدرَّب مع الفريق على مدى الأيام الثلاثة الماضية، ولكنه لن يكون جاهزاً مئة بالمئة"، مضيفاً أنه "ليس في أفضل حالاته، رغم تعافيه من الإصابة".

مواجهة بطعم خاص

يعتبر لويس إنريكي موقعة الكلاسيكو "مباراة مهمة، ولكنها ليست مصيرية"، مشدداً على ضرورة الفوز بالنقاط الثلاث واستغلال "هذه الفرصة الجيدة لتوسيع الفارق في الصدارة"، موضحاً في الوقت نفسه أنه "مازالت أمامنا عشر جولات لاحقة حيث تنتظرنا مباريات صعبة أخرى".

وأكد مدرب برشلونة أن "مباراة الكلاسيكو ضد ريال مدريد تختلف عن بقية المباريات؛ فالأمر يتعلق بالغريم التقليدي والمنافس الأقرب على جدول الترتيب. الانتصار مهم في هذه المباراة لأنه يحمل مكافأة مضاعفة للطرف الفائز، كما أن كسب رهان فارق الأهداف سيكون على المحك"، مؤكداً أن "هناك ما يكفي من الحوافز للسعي وراء النقاط الثلاث".

أمامنا فرصة جيدة لتوسيع الفارق في الصدارة

من جهته، حاول مدرب الريال كارلو أنتشيلوتي التخفيف من حدة الترقب الذي يسبق الكلاسيكو، مُركزاً جزءاً كبيراً من حديثه في المؤتمر الصحفي يوم السبت على نتيجة قرعة ربع نهائي دوري الأبطال التي وضعت فريقه أمام جاره أتليتيكو مدريد.

وقال المدير الفني الإيطالي عشية السفر إلى الكامب نو "إن كل مباراة تكتسي أهمية قصوى في هذه المرحلة من الموسم، ولكني أعتقد أن هذا اللقاء (الكلاسيكو) لن يكون مصيرياً مثلما ستكون مباراتنا ضد أتليتيكو"، مضيفاً أن مواجهة الليلة "تحمل في طياتها دلالات خاصة في أعين الجميع، ولقد حضَّرنا لها بشكل خاص لأنها تدور في أجواء مختلفة عن بقية المباريات".

النهج التكتيكي

يحتل برشلونة المركز الأول في جدول الترتيب برصيد 65 نقطة، مما يعني أنه سيرفع الفارق عن ضيفه إلى أربع نقاط في حال فوزه هذه الليلة. ولتحقيق ذلك، أكد لويس إنريكي أن فريقه سيحاول "الاستمرار في اللعب وفق الطريقة التي لعبنا بها حتى الآن، أي من خلال خلق فرص أكثر من الخصم والسيطرة على نسق المباراة وتحفيز اللاعبين ليكونوا على أهبة الاستعداد، من خلال السيطرة على العواطف وإطلاق العنان لما يزخرون به من مهارات ومواهب"، موضحاً في الوقت ذاته أن السبيل إلى الانتصار يمر عبر "التحكم في مجريات المباراة وقضاء معظم فترات اللقاء في نصف ملعب الخصم، مع الانتقال من الدفاع إلى الهجوم بأكبر عدد من اللاعبين"، مشدداً على "ضرورة إنهاء الهجمات" بالتسديد نحو المرمى لتفادي منح المنافس أي فرصة لشن هجمات معاكسة.

ويتوقع المدرب الأسباني خصماً مدججاً بأسلحة متنوعة، على غرار سيناريو مباراة الذهاب، حيث سيعول الضيوف من دون شك على "تماسك خطوطهم الخلفية، مع التربص في انتظار الفرصة السانحة للانطلاق بسرعة في هجمات مضادة معتمدين على أسلحة كثيرة".

قائمة لاعبي برشلونة لمباراة الكلاسيكو

شتيغن، برافو، بيكيه، راكيتيتش، بوسكيتس، تشافي، بيدرو، إنييستا، سواريز، ميسي، نيمار ، رافينيا، ماسكيرانو، بارترا، جوردي ألبا، أدريانو، داني ألفيش وماتيو.