PHOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

بأهداف متباينة ونفس الرغبة الجامحة في الفوز بالنقاط الثلاث، يلتقي برشلونة خصمه غرناطة، يوم السبت، على استاد لوس كارمينيس، ضمن الجولة 25 من الدوري الإسباني الممتاز.

يدخل لاعبو البلاوغرانا المباراة بشعار الفوز، منتشين بالانتصار الثمين على مانشستر سيتي، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، ورغبة كذلك في تجاوز كبوة الجولة الماضية، حين سقط نجوم لويس إنريكي، على أرضهم، أمام مالقة بنتيجة 1-0، وقد حذر المدرب لاعبيه من السقوط في كمين غرناطة، قائلا في المؤتمر الصحافي الذي عقده عشية المباراة "أحيانا تسير الأمور عكس توقعاتنا، حيث نواجه خصما في أمس الحاجة إلى النقاط، وهذا يصعب مهمتنا في الفوز".

واستدعى إنريكي كل نجوم الفريق لهذه المباراة الهامة، باستثناء جيرارد بيكيه الموقوف، إضافة إلى ماسيب والظهير الأيمن دوغلاس، الذي ينتظر الضوء الأخضر من الجهاز الطبي، وكذا سيرجي روبيرتو والبلجيكي فيرمايلن.

ويدرك ميسي وزملاؤه أهمية العودة من الأندلس بالنقاط الثلاث، إن هم أرادوا مواصلة تضييق الخناق على المتصدر ريال مدريد بفارق أربع نقاط، والذي يستقبل فريق فياريال يوم الأحد، وبالتالي فإن الخطأ ممنوع على النادي الكاتالوني. كما ينتظر جمهور البلاوغرانا أن يواصل النجم الأوروغوياني صحوته التهديفية، لاسيما بعد ثنائيته باستاد الاتحاد في دوري أبطال أوروبا، كما يأملون أن يكرر نيمار ما فعله في مباراة مرحلة الذهاب حين نجح في تدوين "هاتريك" في شباك غرناطة.

من جهتهم، ينزل الأندلسيون لأرض الملعب وعينهم شاخصة لاقتناص نقاط الفوز، التي تشكل بالنسبة للمدرب أبيل ريسينو ولاعبيه طوق النجاة للابتعاد عن المراتب المؤدية إلى الدرجة الثانية (يحتل الفريق المرتبة 19 قبل الأخيرة برصيد 19 نقطة)، رغم أن الفريق يعاني من غياب كل من المهاجم فرانسيسكو ميدينا "بيتي" ولاعب الوسط الغامبي سليمان مارريه والمدافع دييغو ماينز، إضافة إلى الظهير الأرجنتيني ايمانويل انسوا والجناح خوان كارلوس بيريز والمهاجمين اندريان كولونغا والمغربي يوسف العربي.

ومنذ توليه قيادة سفينة النادي الأندلسي، يحاول المدرب ريسينو تجديد جلد الفريق، كما عمل القائمون على النادي على استقدام سبعة لاعبين خلال مرحلة الانتقالات الشتوية. وبخصوص مباراة السبت، صرح مدرب غرناطة قائلا "لا أرى أي مانع يقف دون فوزنا بالنقاط الثلاث، لقد تمكنا من هزم أفضل فريق في العالم في السابق، وسنعمل جاهدين لتكرار النتيجة نفسها... لكن ماذا بوسع فريق صغير فعله عند مواجهة البارسا؟ من دون شك مفاجأته بالاعتماد على السرعة".