fcb.portal.reset.password

 

حقق ليو ميسي ونيمار جونيور بداية رائعة في منافسات عام 2015، حيث أحرز المهاجم الأرجنتيني تسعة أهداف منذ العودة من العطلة الشتوية، متقدماً بفارق هدف واحد عن زميله البرازيلي.

وبدعم من الوافد الجديد لويس سواريز وبقية لاعبي خط المقدمة، أصبح ثنائي هجوم برشلونة هو الأكثر فعالية في كرة القدم الأسبانية منذ بداية العام الجديد.

وبغض النظر عن عدد الأهداف التي سجلها ميسي ونيمار، أبهر نجما البلاوغرانا كل المتتبعين بانتظامهما في التناوب على هز شباك الخصوم. ففي 12 من المباريات الـ22 التي لعباها معاً هذا الموسم، تمكن الاثنان من تدوين اسميهما على لائحة الهدافين، علماً أنهما نجحا في الوصول إلى المرمى سوية خلال الأسابيع الأخيرة ضد كل من فياريال وإلتشي وأتلتيكو مدريد على التوالي.

قصة حب مع الشباك

حتى الآن، أحرز ليو ميسي ما مجموعه 23 هدفاً هذا الموسم - وهو ثاني أفضل سجل في رصيده خلال هذه المرحلة بعد الأهداف الـ40 التي أودعها في شباك الخصوم خلال النصف الأول من موسم 2012/13. كما يحتل نجم برشلونة المركز الثاني في ترتيب هدافي الليغا برصيد 22 هدفاً، بفارق ستة عن المتصدر كريستيانو رونالدو. كما يحتل ميسي المرتبة ذاتها في دوري أبطال أوروبا بواقع ثمانية أهداف، بفارق هدف واحد وراء لويز أدريانو مهاجم شاختار دونيتسك.

من جانبه، لعب نيمار 26 مباراة سجل فيها 22 هدفاً هذا الموسم، لينجح بذلك في تحسين رصيد الموسم الماضي الذي وجد فيه طريقه إلى المرمى 15 مرة من أصل 41 مباراة. وبفضل تألقه الدائم في عامه الثاني بقميص برشلونة، ارتقى البرازيلي إلى المركز الثالث في جدول هدافي الدوري الأسباني برصيد 15 هدفاً.


الرجوع الى أعلى الصفحة