fcb.portal.reset.password

Neymar, Suárez i Messi, celebrant la victòria a la final de Berlín / MIGUEL RUIZ-FCB

نجح ميسي ونيمار وسواريز في إحراز 122 هدفا، ليصبحوا بالتالي أفضل خط هجوم في تاريخ برشلونة، وقد كان أداؤهم أكثر من رائع هذا الموسم، حيث أفلحوا في تسجيل أهداف حاسمة، مكنت البلاوغرانا من إحراز الثلاثية الثانية في تاريخه.

ويتفاهم الثلاثي الهجومي للنادي الكاطالوني بشكل كبير داخل رقعة الميدان، ويظهر ذلك جليا من خلال عدد الأهداف المسجلة، فمن أصل 175 هدفا للنادي كله، سجل الهداف الهداف الأرجنتيني والبرازيلي والأورغوياني 122 هدفا، وكانوا سما قاتلا أمام دفاعات الخصوم، وبالعودة إلى تاريخ البلاوغرانا نجد أن: ميسي وإيطو وهنري سجلوا 100 هدفا في موسم 2008-09، وهو الرقم الذي تم تحطيمه هذا الموسم، حيث تجاوز ثلاثي برشلونة كذلك، هجوم ريال مدريد في موسم 2011-12، حين أفلح رونالدو وبنزيمة وهيغوين في التوقيع على 118 هدفا.

وتمكن ثلاثي البلاوغرانا من كتابة أسمائهم في الدفتر التاريخي لبرشلونة، خلال نهائي كأس ملك إسبانيا، بفضل هدفي ميسي وآخر لنيمار، بينما تكفل سواريز ونيمار بزيادة غلة الأهداف في نهائي كأس دوري أبطال أوروبا.

 

ميسي: ملك الأهداف

نجح ميسي في التوقيع على 58 هدفا، محرزا 43 في الليغا و10 في دوري أبطال أوروبا و5 في كأس الملك، ومتصدرا قائمة هدافي الفريق، حيث تألق الأسطورة الأرجنتيني مرة آخرى تحت قيادة المدرب لويس إنريكي، وخلد اسمه بأهداف رائعة، مثل هدفه في مرمى أتليتيكو بيلباو في نهائي كأس الملك.

 

نيمار: القوة الانفجارية

انصهر النجم البرازيلي بشكل كبير داخل برشلونة، خلال الموسم الثاني له مع النادي، وسجل 39 هدفا، 22 منها في الليغا و10 في دوري أبطال أوروبا و7 في كأس الملك، حيث أبان قائد المنتخب البرازيلي عن علو كعبه، وهدد شباك الخصوم من الجهة اليسرى، مساعدا البلاوغرانا على الانتصار في مباريات حاسمة.

 

لويس سواريز: مثال التأقلم مع برشلونة

رغم أن لويس سواريز، تعرض لعقوبة الإيقاف، إلا أن ذلك لم يمنعه من مواصلة التدريبات بشكل جدي، والعودة بقوة إلى هجوم برشلونة، والتألق في الهجمات المرتدة السريعة للبلاوغرانا، حيث وقع على 25 هدفا، منها 18 في الليغا و7 في دوري أبطال أوروبا و2 في كأس الملك، ومشاركا بشكل متميز في الكؤوس التي أحرزها البلاوغرانا هذا الموسم.

 

الرجوع الى أعلى الصفحة