PHOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

يواصل نيمار عروضه المذهلة مع برشلونة في موسم يدخل مرحلته الحاسمة. فبفضل ثنائيته ضد بايرن ميونيخ في أليانز أرينا ضمن إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، رفع البرازيلي رصيده الشخصي إلى 37 هدفاً في جميع المسابقات هذا الموسم.

كما أصبح النجم البرازيلي أول لاعب من برشلونة يسجل في أربع مباريات متتالية خلال مراحل خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا (ربع النهائي ونصف النهائي)، رافعاً رصيده الشخصي إلى تسعة أهداف في المسابقة الأوروبية هذا الموسم، حيث أصبح يتساوى مع كريستيانو رونالدو ولويس أدريانو في المركز الثاني على ترتيب الهدافين، الذي يعتلي صدارته ليو ميسي برصيد 10 أهداف.

وعلاوة على ذلك، تمكن من هز الشباك في آخر سبع مباريات، معادلاً رصيد زميله الأرجنتيني الذي كان آخر لاعب يحقق إنجازاً مماثلاً (في موسم 2010-2011).

على بعد هدف وحيد من لينيكر

بفضل غلته التهديفية هذا الموسم، نجح نيمار في تحطيم أرقام مواطنه البرازيلي ريفالدو الذي هز الشباك 36 مرة في موسم 2000-201 والكاميروني صامويل إيتو الذي وجد طريقه إلى المرمى في 36 مناسبة خلال موسم 2008-2009، علماً أن كابتن السيليساو الحالي مازالت تنتظره أربع مباريات في المنافسات الرسمية (نهائي دوري الأبطال ونهائي كأس الملك بالإضافة إلى الجولتين الأخيرتين في الليغا).

أما حصيلته الإجمالية في أول موسمين له بقلعة البلاوغرانا، فقد شهدت تسجيل 52 هدفاً في 88 مباراة، متجاوزاً بعض أساطير النادي مثل روماريو ومارادونا ورونالدو وغيرهم، مما يعني أن ملعب فيسنتي كالديرون، حيث سجل هدفه الأول بقميص برشلونة، قد يشهد يوم الأحد لحاق نيمار بالأسطورة غاري لينيكر، الذي لم يعد يفصله عنه سوى هدف وحيد.