El Barça va guanyar l'últim partit a Amsterdam i tornarà a vestir de groc llampant / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

بفوزه على أياكس منتصف الأسبوع وتأهله إلى ثمن نهائي دوري الأبطال، تمكن برشلونة من طي صفحة الهزيمتين المتتاليتين ضد ريال مدريد وسيلتا فيغو، مما كلف الفريق صدارة الليغا.

واليوم سيكون البلاوغرانا أمام مهمة ليست بالسهلة عندما يحل ضيفاً على ألميريا بهدف استعادة نشوة الانتصار في الدوري المحلي، إذ في حال انتزاع النقاط الثلاث من الأندلس قد يقفز الفريق من المركز الرابع إلى صدارة الترتيب مرة أخرى.

20  لاعباً

خاض برشلونة مساء الجمعة مرانه الأخير في التحضيرات لمباراة الجولة 11 من منافسات الليغا، التي ستنطلق في تمام الساعة الرابعة من عصر السبت بالتوقيت المحلي.

وبعد الحصة التدريبية التي جرت على ملعب تيتو فيلانوفا في المدينة الرياضية جوان غامبر، استدعى المدرب لويس إنريكي 20 لاعباً للانضمام إلى رحلة الفريق المقررة عشية المباراة، حيث سيغيب كل من إنييستا وماتيو وفيرمايلين وسيرجي روبرتو بداعي الإصابة، بينما تضم قائمة البلاوغرانا المهاجم الشاب منير الحدادي الذي تلقى الدعوة لجميع مباريات البلاوغرانا منذ انطلاق المنافسات الرسمية لموسم 2014-2015.

 دون فوز في عقر الدار

حذر مدرب البلاوغرانا من صعوبة هذه المباراة، رغم أنها ستكون ضد فريق لم يفز بعد داخل دياره هذا الموسم. وقال إنريكي "صحيح أنهم لم يحققوا أي انتصار في ملعبهم، ولكنهم تحسنوا كثيرا. سوف يحاولون تعقيد مهمتنا، ولذلك يجب التركيز بشكل كامل وتوخي الحيطة والحذر".

يُذكر أن فريق فرانسيسكو رودريغيز اكتفى هذا الموسم بثلاث هزائم وتعادلين في الليغا على استاد ألعاب البحر الأبيض المتوسط. كما أنه يستضيف برشلونة على خلفية ثلاث هزائم متتالية جعلته على بعد نقطة واحدة فقط من منطقة الهبوط.