fcb.portal.reset.password

PHOTO: MIGUEL RUIZ-FCB.

حل أخيراً موعد الكلاسيكو الأول هذا الموسم، حيث يعود برشلونة إلى سانتياغو بيرنابيو بعد مرور 216 يوماً بالتمام والكمال على فوزه بنتيجة 4-3 في عقر دار ريال مدريد بفضل هاتريك مذهل حمل توقيع ليو ميسي.

وبعد سبعة أشهر على ذلك الإنجاز، يحل البلاوغرانا بالعاصمة الأسبانية تحت إمرة مدربه الجديد لويس إنريكي، حيث يتقدم أبناء كاتالونيا بفارق أربع نقاط عن أصحاب الضيافة، مما يعني أن الفرصة سانحة أمام برشلونة لرفع أفضليته إلى سبع نقاط في حالة تجديد انتصاره على أرض الميرينغي.

وأخيراً دقت ساعة لويس سواريز!

استدعى لويس إنريكي 18 لاعباً لمباراة مساء السبت ضد ريال مدريد في إطار الجولة التاسعة من منافسات الليغا.

وتتميز قائمة الفريق بعودة كل من لويس سواريز بعد استيفاء مدة الإيقاف وسيرخيو بوسكيتس، الذي تعافى تماماً من الإصابة، فضلاً عن حضور المهاجم الشاب منير الحدادي الذي تلقى الدعوة للمرة 12 على التوالي منذ انطلاق المنافسات الرسمية لموسم 2014-2015.

وفي المقابل، لم يسافر مع وفد البلاوغرانا كل من دوغلاس وأدريانو المصابين، إلى جانب ماسيب وفيرمايلين ومونتويا ورافينيا وساندرو، الذين ظلوا خارج اللائحة لأسباب فنية.

رقم قياسي جديد في سجل ميسي؟

صحيح أن مواجهات الكلاسيكو غنية عن كل تعريف، ولكن موقعة هذا المساء قد تحمل في طياتها دلالات رمزية هامة. فبالإضافة إلى الأضواء التي ستكون مسلطة بشكل خاص على لويس سواريز العائد إلى المنافسة بعد طول انتظار، ستكون أعين المراقبين شاخصة على ليو ميسي الذي يفصله هدف واحد فقط لمعادلة سجل زارا، هداف الليغا على مر العصور، بينما قد ينفرد النجم الأرجنتيني بهذا الرقم القياسي اليوم على أرض سانتياغو بيرنابيو في حال تمكن من هز الشباك مرتين. وبالاستناد إلى إحصائيات الكلاسيكو على مدى المواسم القليلة الماضية، فإن ميسي مرشح بقوة لتحقيق هذا الإنجاز المنشود، وهو الذي أحرز 21 هدفاً بالتمام والكمال في مرمى ريال مدريد، محرزاً 12 منها في البيرنابيو.


الرجوع الى أعلى الصفحة