Luis Suárez i Pedro celebren un gol de l'uruguaià en l'últim partit del Barça / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

يستهل برشلونة تحديات عام 2015 بامتحان عسير هذه الليلة في أنويتا، حيث يحل ضيفاً على ريال سوسييداد في مباراة الجولة 17 من الليغا على الساعة التاسعة بتوقيت وسط أوروبا.

وتأتي الزيارة إلى مدينة دونوستيا (سان سيباستيان) بعد 14 يوما من الراحة، حيث يعود البلاوغرانا إلى أجواء المنافسة بعد توديع عام 2014 بتعادل سلبي في خيتافي وانتصارين ساحقين في الكامب نو (8-1 ضد هويسكا و5- 0 على حساب قرطبة).

عودة ألفيش

استدعى لويس إنريكي 18 لاعباً للسفر إلى بلاد الباسك، حيث تضم القائمة 17 من الفريق الأول، بالإضافة إلى منير الحدادي من الفريق الرديف.

بيد أن الخبر الأبرز في التشكيلة التي أعلنها المدرب صباح الأحد يتمثل في عودة داني ألفيش، الذي تلقى للتو التصريح الطبي بعد تعافيه من الإصابة التي ألمت به قبل ثلاثة أسابيع خلال المباراة أمام خيتافي. وفي المقابل، لم تُوجَّه الدعوة لكل من ماسيب وبارترا ودوغلاس وسيرجي روبيرتو لأسباب فنية، بالإضافة إلى فيرمايلين المصاب.

ليلة استثنائية

سيعيش كلاوديو برافو أمسة خاصة اليوم الأحد عندما يعود إلى ملعب أنويتا لأول مرة بعد أن دافع فيه عن مرمى ريال سوييداد لمدة ثمانية مواسم، حيث أعرب حارس برشلونة عن سعادته بصلة الرحم مع رفاق الأمس

ففي المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء الجمعة في المدينة الرياضية جوان غامبر، قال حامي عرين البلاوغرانا، الذي انضم إلى الفريق الكاتالوني الصيف الماضي: "سوف تكون مباراة خاصة جداً بالنسبة لي. لقد عشت العديد من اللحظات الجيدة في ذلك الملعب، الذي شهد مرحلة رائعة في مسيرتي. لدي ذكريات لا تنسى مع فريقي السابق".

الحصن الحصين

يستهل برشلونة تحديات عام 2015 في ملعب صعب للغاية، عندما يحل ضيفاً على غريمه الباسكي هذا المساء، حيث سيحاول أبناء لويس إنريكي العودة بالفوز من عقر دار فريق عنيد أحرز 11 نقطة من أصل 15 ممكنة على أرضه وأمام جمهوره، رغم تقهقره في الترتيب العام حيث يحتل المركز 14، علماً أن البلاوغرانا لم يفز منذ أربعة مواسم على أرضية أنويتا في بطولة الدوري الأسباني.

وبعد بداية باهتة في موسم 2014-2015، أُقيل المدرب الباسكي جاكوبا أراساتي من إدارة يال سوسيداد ليحل محله البريطاني ديفيد مويس، مدرب مانشستر يونايتد السابق، الذي قاد أبناء سان سباستيان إلى تحقيق خمسة انتصارات مقابل ثلاثة تعادلات وهزيمة واحدة.

وعلق برافو على التحدي الذي ينتظر رفاقه في مدينة دونوستيا بالقول "إنه ملب صعب للغاية، لأن الجمهور يؤازر فريقه بشكل كبير. بالنسبة لي ستكون تجربة جديدة عندما أدخل أرض الملعب بقميص الفريق الزائر".

وأكد الحارس التشيلي أن مفتاح المباراة يكمن في "عدم ترك أي مجال للفريق المنافس، لأن لاعبيه يعرفون بعضهم جيداً"، مضيفاً في الوقت ذاته أن "كل المباريات المقبلة ستكون بالغة الأهمية لتقليص الفارق عن المتصدر، إذ يجب أن نكون في مستوى كل التحديات لتشديد الضغط على ريال مدريد الذي يعتلي الترتيب في الوقت الراهن".