fcb.portal.reset.password

PHOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

1. الظهور الأول في كأس جوان غامبر  

في 18 أغسطس، ظهر سواريز لأول مرة في ملعب الكامب نو خلال النسخة 49 من بطولة كأس جوان غامبر، حيث حل محل رافينيا في الشوط الثاني ليلعب آخر 15 دقيقة.

2. مباراة ودية وثنائية

في انتظار نهاية العقوبة التي حرمته من اللعب في المباريات الرسمية خلال بداية الموسم، لعب سواريز مباراة ودية مع الفريق الرديف ضد منتخب أندونيسيا تحت 19 سنة. وتمكن المهاجم الأوروغوياني من هز الشباك بقميص برشلونة لأول مرة منذ انضمامه إلى النادي الكاتالوني عندما سجل هدفين.

 

3. الحذاء الذهبي

بتسجيله 31 هدفاً في موسمه الأخير مع ليفربول استلم سواريز الحذاء الذهبي الأوروبي للمرة الأولى في مسيرته.



4. الكلاسيكو، المباراة الرسمية الأولى

لعب سواريز أول مباراة رسمية له عندما خاض مع برشلونة موقعة الكلاسيكو ضد ريال مدريد يوم 25 أكتوبر 2014 على استاد برنابيو.

 

5. الهدف الأول

بعد شهر واحد من المباراة الرسمية الأولى له مع برشلونة، سجل سواريز أول هدف رسمي له بقميص البلاوغرانا، والذي تزامن مع ظهوره السادس عندما افتتح التسجيل لفريقه في الفوز الساحق 4-0 على أبويل. أما هدفه الأول في ملعب كامب نو فقد جاء خلال فوز برشلونة 3-1 على باريس سان جيرمان يوم 10 ديسمبر.



6. هدف مذهل بضربة مقصية ساحرة

في مباراة الجولة 23 من الليغا، سجل سواريز هدفاً أسطورياً بضربة مقصية مذهلة ساهم بها في فوز برشلونة الساحق على ضيفه ليفانتي.

 

7. أداء باهر في دوري الأبطال

سجل سواريز هدفين في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال ضد مانشستر سيتي، ثم عاود الكرَّة في ربع النهائي ضد باريس سان جيرمان على ملعب بارك دي برانس بثنائية مذهلة.


8. هاتريك في نويفو أركانغيل

نال لويس سواريز نصيب الأسد من أهداف برشلونة في قرطبة (0-8)، مسجلاً أول هاتريك له مع النادي.

 

9. اللقب الأول:

رغم غيابه عن المباراة ضد أتلتيكو مدريد بسبب إصابة في أوتار الركبة اليسرى، فقد احتفل سواريز بلقبه الأول مع نادي برشلونة بعد عودة رفاقه بفوز ثمين من ملعب فيسنتي كالديرون. وبعدها بأسابيع قليلة تُوج مع رفاقه بكأس ملك أسبانيا ليتربع في الأسبوع التالي على عرش دوري الأبطال.

 

10. هدف حاسم وثلاثية تاريخية

كانت مشاركة سواريز في نهائي دوري الأبطال حاسمة بكل المقاييس. فبعندما تمكن يوفنتوس من إدراك التعادل، نجح الأوروغوياني في هز الشباك مجدداً وإعادة التقدم لبرشلونة في الشوط الثاني من عمر المباراة النهائية، قبل أن يرفع نيمار النتيجة إلى 3-1 في الوقت بدل الضائع وتكتمل بذلك الثلاثية التاريخية.

الرجوع الى أعلى الصفحة