fcb.portal.reset.password

PHOTO: FIFA.COM

قاد نيمار منتخب البرازيل إلى فوز صعب ضد كولومبيا (2-1) مساء الجمعة في ربع نهائي كأس العالم على ملعب كاستيلاو بمدينة فورتاليزا.

ورغم أنه لم يسجل أياً من هدفي السيليساو في الموقعة النارية، إلا أنه كان أهم عنصر في صفوف الفريق المضيف، حيث مرت جميع الهجمات البرازيلية عبر قدميه.

وبينما سادت أجواء الفرح والانفراج في صفوف أصحاب الضيافة بعد الانتصار بشق الأنفس، إلا أن إصابة نيمار في ظهره قبل لحظات من النهاية أفسدت على البرازيليين احتفالاتهم بهذا التأهل، حيث أكدت الفحوص الطبية تعرضه لكسر في الفقرة الثالثة من عموده الفقري عند اصطدامه بالظهير الكولومبي زونيغا مما اضطر مهاجم برشلونة لترك الملعب على نقالة وأنهى مسيرته المونديالية بشكل كامل، حيث سيحتاج لعلاج مكثف على مدى أسابيع، دون الحاجة لإجراء عملية جراحية.

وبهذه المناسبة الأليمة، وجه رئيس نادي برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو رسالة مواساة للنجم البرازيلي، الذي كان من أبرز اللاعبين في هذا المونديال، حيث سجل أربعة أهداف وأحرز مرتين جائزة أفضل لاعب في المباراة.

وبدوره، أعرب ليو ميسي عن تضامنه مع زميله قبل دهول غمار مباراة الأرجنتين وبلجيكا التي انتهت بفوز فريقه 1-0 والتأهل إلى نصف النهائي لأول مرة منذ مونديال إيطاليا 1990.

الرجوع الى أعلى الصفحة