fcb.portal.reset.password

L'equip celebra un gol aquesta temporada / FOTO: ARXIU FCB

تغيرت الكثير من الأمور منذ آخر زيارة قام بها برشلونة إلى فالنسيا في 1 سبتمبر 2013. فبعد مرور أكثر من عام على ذلك، يوجد كلا الفريقين حالياً تحت إمرة مدرب جديد وبصفوف متجددة.

يصل البلاوغرانا إلى قلعة ميستايا مساء اليوم برغبة جامحة في تكرير سيناريو مباراة الموسم الماضي بفضل تألق ميسي الذي كان رجل تلك المباراة بلا منازع، حيث سجل ثلاثة أهداف في الشوط الأول. ومن جهته، عزز فالنسيا تشكيلته بفضل الاستثمارات الضخمة التي صرفها مالكه الجديد، حيث بات الفريق المضيف من أقوى الفرق في الدوري الأسباني، مما يعني أن برشلونة سيكون اليوم أمام أحد أصعب الاختبارات خارج ملعبه هذا الموسم.

لويس إنريكي يصطحب 18 لاعباً إلى فالنسيا

رغم حصوله على التصريح الطبي، سيغيب أندريس إنييستا عن قائمة الفريق التي تضم نفس اللاعبين الذين سافروا إلى نيقوسيا لخوض مباراة دوري الأبطال ضد أبويل مطلع هذا الأسبوع، علماً أن المدرب لويس إنريكي اصطحب مجدداً المهاجم الشاب منير الحدادي الذي تلقى الدعوة لجميع مباريات البلاوغرانا منذ انطلاق المنافسات الرسمية لموسم 2014-2015.

هذا وستحمل مباراة الليلة (21:00 بتوقيت وسط أوروبا) دلالات خاصة جداً بالنسبة للمدافع الفرنسي جيريمي ماتيو، حيث سيحل لأول مرة بملعب ميستايا، منذ أن ترك نادي فالنسيا لينضم إلى صفوف برشلونة في الصيف الماضي بموجب عقد يمتد لخمس سنوات. وكان ماتيو قد خاض 177 مباراة مع فالنسيا، حيث سجل سبعة أهداف بقميصه، علماً أنه واجه برشلونة ست مرات في ميستايا، برصيد ثلاثة تعادلات (1-1، 2-2، 2-2) وخسارتين (2-3، 0-1) في الليغا، فضلاً عن التعادل (1-1) في كأس الملك خلال موسم 2011-2012.

خصم مكتمل الصفوف

من جهته، سيعول المدرب نونو إسبيريتو سانتو على جميع لاعبيه الأساسيين، لاسيما بعد تعافي مهاجمه المتألق باكو ألكاسر من الإصابة التي ألمت به في الديربي المحلي يوم الأحد الماضي ضد ليفانتي.

هذا ويحل برشلونة مساء اليوم بملعب ظل صامداً من الحصن الحصين حتى الآن، حيث حقق رفاق باريخو خمسة انتصارات مقابل تعادل واحد، مما يجعل من فالنسيا أفضل فريق مضيف في الليغا هذا الموسم.

الرجوع الى أعلى الصفحة