PHOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

بفضل هدف سيرخيو بوسكيتس في الثواني الأخيرة من الوقت بدل الضائع، انتزع برشلونة مساء الأحد فوزاً ثميناً بشق الأنفس من ملعب ميستايا في قمة الجولة 13 من الليغا.

ففي معركة حامية الوطيس بين الفريق الكاتالوني ومضيفه فالنسيا، تمكن الفريقان من خلق بعض الفرص السانحة للتسجيل خلال الوقت الأصلي، لكن الحارسين دييغو ألفيس وكلاوديو برافو نجحا في الدفاع عن شباكهما بكل براعة.

وبينما ساد الاعتقاد أن المباراة تسير في طريقها إلى التعادل السلبي، حصل البلاوغرانا على سلسلة من الضربات الركينة في الثلاث المحتسبة ضمن الوقت بدل الضائع، حيث واصل ميسي ونيمار وبيدرو ورافينيا الضغط على مرمى أصحاب الأرض إلى أن توج بوسكيتس تلك الهجمات المسترسلة بهدف قاتل في الثواني الأخيرة، مستغلاً كرة مرتدة من حامي عرين فالنسيا ليسددها قوية داخل الشباك، واضعاً بذلك حداً للسجل لأصحاب الأرض في ملعب ميستايا الذي ظل صامداً مثل الحصن الحصين حتى الآن، حيث حقق رفاق باريخو خمسة انتصارات مقابل تعادل واحد، مما يجعل من فالنسيا أفضل فريق مضيف في الليغا هذا الموسم.

وبهذا الفوز، يظل برشلونة في المركز الثاني على ترتيب الليغا، رافعاً رصيده إلى 31 نقطة، بفارق نقطتين فقط عن المتصدر ريال مدريد. وبعد هذا الامتحان العسير، سيستهل برشلونة مشواره في مسابقة كأس الملك ضد هويسكا يوم الأربعاء قبل أن يتحول التركيز على موقعة الديربي الكاتالوني ضد الجار أسبانيول في الجولة 14 من الليغا.