Neymar Suárez / MIGUEL RUIZ-FCB

تأهل نادي برشلونة إلى نهائي كأس ملك إسبانيا عقب فوزه، في استاد المادريغال، على خصمه فياريال بنيجة 3-1، برسم مباراة إياب نصف النهائي.
وأعاد البلاوغرنا تحقيق نفس نتيجة الذهاب في الكامب نو، حيث استهل النجم البرازيلي نيمار التهديف مبكرا في الدقيقة 4 من الشوط الأول، حين تلقى كرة رائعة من ميسي، سارع بإدخالها في مرمى الحارس سيرخيو أسينخو، واستحوذ النادي الكاطالوني على الكرة بشكل واضح، وعمل لاعبو الفريق على اللعب باقتصاد في الجهد والتحكم في إيقاع المباراة، لكن إثر هجوم سريع للغواصات الصفراء، نجح جونثان دوس سانطوس من استثمار كرة عرضية من الجهة اليسرى، محرزا هدف التعادل في الدقيقة 39، والتي شهدت كذلك إصابة نجم وسط ميدان برشلونة سيرخيو بوسكيتس، الذي قام مؤخرا بتمديد عقده مع النادي، على مستوى الكاحل بعد تعرضه لتدخل عنيف من طرف طوماس بينا، ليغادر الملعب ويحل محله الفرنسي جيرمي ماثيو (الدقيقة 42).
وفي الشوط الثاني، واصل ميسي وزملاؤه التحكم في زمام اللقاء حارمين فياريال من الكرة، الذي اكتفى بشن هجمات مرتدة، بين الفينة والأخرى، في محاولة لمفاجأة لاعبي لويس إنريكيه، وإحراز هدف ثان، لكن في الدقيقة 74 تمكن النجم الأوروغوياني لويس سواريز من الانسلال بسرعة كبيرة وضرب مصيدة التسلل، فراوغ حارس الغواصات الصفراء، مسجلا الهدف الثاني لصالح البلاوغرانا، ولم تمض سوى 14 دقيقة حتى عاد نيمار للتهديف (الدقيقة 88)، حين تابع برأسه كرة عرضية متقنة من البديل تشافي الذي عوض رافينها، موسعا الفارف إلى 3-1.
ولم تخل المباراة من بعض التدخلات العنيفة، لاسيما من جانب أصحاب الأرض، حيث أخرج الحكم ديفيد فرنانديز بوربلان، البطاقة الصفراء في ثلاث مناسبات، ضد لاعبي المدرب مارسيلينيو، وهم جيوفاني دوس سانطوس ودينيس تشيرتشيف، بالإضافة إلى جويل كامبل، كما تلقى زميلهم طوماس بينا البطاقة الحمراء، بعد تدخل عنيف من الخلف في حق نيمار، ليكمل الفريق الأصفر المباراة ب،10 لاعبين، ومن جانب البلاوغرانا أشهر الحكم البطاقة الصفراء في وجه جيرار بيكيه.
يذكر أن برشلونة، وصيف البطل، هو حامل الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بكأس ملك إسبانيا (26 مرة)، آخرها في 2012، حين انتصر على أتلتيكو بيلباو بنتيجة 3-0.

.