ميغيل رويز- نادي برشلونة

ينبغي على نجوم برشلونة الفوز بأربعة أهداف أو أكثر إن أرادو العودة في النتيجة والفوز بكأس السوبر الإسباني، وهو ما يريد ميسي وزملاؤه القيام به في مباراة الإياب، مساء الاثنين، على استاد الكامب نو، وقد عاش ملعب البلاوغرانا لحظات مشابهة في الكثير من المحطات، مثل مباراة 21 أغسطس 2010، حين نجح النادي الكاطالوني في قلب الطاولة على اشبيلية والرجوع بقوة، وبالتالي حمل كأس السوبر التاسعة في تاريخ الفريق.

وكان الفريق الأندلسي قد انتصر حينها على برشلونة بنتيجة 3-1 على أرضية استاد رامون سانشيز بيزخوان، وأحرز أهداف اشبيلية كل من كانوتي 2 ولويس فابيانو 1، بينما سجل هدف النادي الكاطالوني النجم السويدي إبراهموفيتش، ولم تمنع هذه النتيجة برشلونة من العودة بقوة في الكامب نو.

في مباراة الإياب، غصت جنبات الكامب نو بالجماهير، التي أتت لمؤازرة فريقها، ولم تمض سوى 14 دقيقة حتى أحرز كونكو هدفا في مرمى فريقه بالخطإ، وعاد ميسي لإحراز الهدف الثاني، بتسديدة لم ينجح الحارس بالوب في صدها، ولم يقف عداد الأهداف عند هذا الحد، بل عاد النجم ميسي لإحراز هدف ثالث، وفي الوقت المحتسب بدل الضائع، عاد نجوم البلاوغرانا لزياراة شباك الأندلسيين وبرجل الأسطورة الأرجنتيني، بعد هجوم منسق غاية في الروعة.

وبالعودة إلى تاريخ السوبر الإسباني الذي فاز به برشلونة 11 مرة، نجد أن البلاوغرانا فاز ذهابا في 8 مباريات وتعادل في 2 وانهزم في واحدة.