في السنوات الـ25 الأخيرة، فاز نادي برشلونة بألقاب جميع المسابقات أكثر من أي فريق آخر

شهد موسم 2015/16 صعود نجوم برشلونة إلى منصات التتويج مرة أخرى، بعدما فاز الفريق بكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية ولقب الدوري الإسباني ليكون كأس الملك مسك الختام لمشوار مثالي.

ذلك أن التربع على عرش البطولات أصبح مشهداً مألوفاً في قلعة البلاوغرانا منذ عام 1991 الذي تغيَّر فيه مجرى تاريخ النادي رأساً على عقب. فقبل 25 سنة بالتمام والكمال، قاد يوهان كرويف الفريق الكاتالوني إلى لقب الليغا على نحو غيَّر عقلية النادي بشكل كامل، مما يمهد الطريق للعصر الذهبي الذي بدأ في ويمبلي بإحراز لقب دوري الأبطال لأول مرة في تاريخ برشلونة، قبل أن تمتد حقبة النجاحات لربع قرن من الزمن.

فمنذ استلام المدرب الأسطوري الراحل دفة إدارة الفريق، تقاطر على قلعة برشلونة العديد من الأساطير القادمين من كل حدب وصوب، ليساهموا في إعادة الأفراح والإنجازات إلى معقل النادي الكاتالوني، الذي يزهر تاريخه الحدي بأسماء لامعة أمثال كومان وغوارديولا وروماريو وباكيرو وستويشكوف ورونالدو وريفالدو ورونالدينيو قبل أن يستلم المشعل جيل فالديس وتشافي وبويول وإنييستا وثلاثي الهجوم الحالي، ميسي وسواريز ونيمار.

وبالإضافة إلى اللاعبين، أنيطت مسؤولية الإدارة الفنية بمجموعة من كبار المديرين الذين ساهموا في نجاح النادي، حيث وجد البلاوغرانا في بوبي روبسون أفضل خليفة لكرويف، قبل أن يأتي الدور على فان غال وريكارد وغوارديولا وتيتو فيلانوفا، ثم المدرب الحالي لويس إنريكي.

ففي ربع القرن الأخير، فاز نادي برشلونة بألقاب جميع المسابقات أكثر من أي فريق آخر، حيث لا تحتاج الأرقام والإحصائيات إلى أي تعليق: