ميغيل رويز- نادي برشلونة

أنهى برشلونة مشاركته في الكأس الدولية للأبطال بخسارة أمام نادي فيورنتينا، وبعد المباريات الثلاث التي خاضها نجوم إنريكيه على الأراضي الأمريكية، سافر البلاوغرانا هذه المرة إلى إيطاليا للعب ضد فيورنتينا الذي يضم بين صفوفه عددا من اللاعبين الذين سبق لهم الاحتراف في الليغا.

وتلقت شباك البلاوغرانا هدفين سريعين بواسطة المهاجم برنانديتشي في أقل من 15 دقيقة، قبل أن ينجح سواريز في تسجيل هدف برشلونة الوحيد، ولم ينجح لاعبو البلاوغرانا في تعديل الكفة رغم الفرص التي خلقوها في الشوطين، وبعد هذه المباراة سينصب تركيز إنريكيه على كأس خوان غامبر ونهائي السوبر الأوروبية والسوبر الإسبانية.

 

هدفان سريعان

دخل النادي الإيطالي متحمسا، وفاجأ لاعبوه دفاع برشلونة خصوصا من الجهة اليمنى، حيث نجح برنانديتشي من التصدي لتمريرة عرضية برأسه ليودعها شباك الحارس تيير شتيغن في الدقيقة 4، وحاول البلاوغرانا الرد، لكن النجاح حالف الفريق الإيطالي مرة أخرى، بواسطة اللاعب نفسه، محرزا الهدف الثاني له ولناديه.

 

هدف تقليص الفارق

ظهر انسجام واضح بين راكتيتش وسواريز، وعلى إثر تمريرة جميلة ومتقنة من النجم الكرواتي نجح الهداف سواريز في إحراز هدف برشلونة الوحيد في المباراة، وحاول بيدرو تسجيل هدف آخر لكن دون جدوى، كما تألق حارس النادي الإيطالي بشكل ملفت ورد أكثر من كرة خطيرة.

ولم ينجح اللاعبون في الشوط الثاني في إحراز هدف التعادل رغم الضغط الواضح للبلاوغرانا، في اكتفى النادي الإيطالي بالدفاع عن مرماه والانطلاق في الهجمات المرتدة.

وشكلت المباراة فرصة للمدرب إنريكيه لمنح اللاعبين الشباب دقائق إضافية للعب، حيث شارك في الشوط الثاني كل من بارطرا وساندرو وماسيب وغومبو.