الصورة: ميغيل رويز | نادي برشلونة

يواصل برشلونة استعداداته للمباراتين الهامتين اللتين تنتظرانه هذا الأسبوع في الكامب نو. فبعد استقبال أتلتيك بيلباو يوم الأربعاء في إياب ربع نهائي كأس الملك، سيستضيف البلاوغرانا فريق أتليتيكو مدريد مساء السبت في قمة مباريات الجولة 22 من الليغا.

ويصل الفريق الكاتالوني إلى تحديات هذا الأسبوع على خلفية نتائج مثالية داخل قواعده، حيث حقق 15 فوزاً وتعادلين اثنين في الكامب نو هذا الموسم. لكن بغض النظر عن الانتصارات، فإن برشلونة يزخر بحصيلة هجومية مذهلة على أرضه وبين جماهيره. فمنذ التعادل مع ديبورتيفو في برشلونة (2-2 يوم 12 ديسمبر 2015)، حصد أبناء لويس إنريكي أربعة انتصارات على ملعبهم في جميع المسابقات، مسجلين خلالها 18 هدفاً بالتمام والكمال، بينما لم تهتز شباكهم سوى مرة وحيدة (4-0 ضد بيتيس و4-1 أمام أسبانيول و4-0 على حساب غرناطة، ثم 6-0 ضد أتلتيك بيلباو).

صحيح أن الفريق الباسكي تجرع هزيمة ثقيلة بسداسية نظيفة في آخر زيارة لمدينة برشلونة قبل أسبوع، بيد أن أتلتيكو مدريد يحل بملعب الكامب نو للمرة الأولى هذا الموسم، علماً أنه يدخل موقعة السبت في ثوب المطارد المباشر، حيث ضيع نهاية الأسبوع فرصة التشبث بالصدارة مؤقتاً إثر تعادله سلباً مع أشبيلية في العاصمة الأسبانية، ليصبح المركز الأول من نصيب البلاوغرانا بفارق الأهداف بعد تساوي الفريقين برصيد 48 نقطة، مع مباراة مؤجلة لأبناء كاتالونيا.

ولا شك أن عشاق الليغا سيكونون على موعد مع قمة الإثارة والندية والحماس في معركة الصدارة يوم السبت. فبينما يزخر البلاوغرانا بسجله الهجومي الفتاك داخل قواعده، يتميز فريق دييغو سيميوني بصلابته الدفاعية خارج دياره، حيث لم تستقبل شباكه سوى ثلاثة أهداف بعيداً عن فيسنتي كالديرون، محققاً 25 نقطة من أصل 30 ممكنة خارج قلعتهم، وهو أفضل سجل في الدوري حتى الآن.