Rivaldo, celebra el gol de la victòria davant el València / ARXIU FCB

تميزت النسخة 44 لكوبا أمريكا بمشاركة عدد مهم من لاعبي برشلونة مع منتخبات بلدانهم، لينضافوا إلى قائمة اللاعبين القدامى للنادي الذين مثلوا دولهم في هذه المنافسة، لكن خمسة منهم فقط كان لهم شرف حمل اللقب، وكان آخر فوز للاعب البلاوغرنا في كوبا أمريكا سنة 1999، حيث حمل ريفالدو الكأس بين يديه، وهاهو حارس البلاوغرانا يدخل خانة هؤلاء الأبطال، منهيا موسمه التاريخي مع برشلونة بأجمل طريقة حيث فاز بلقب: الليغا وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا وكوبا أمريكا.

 

سوتيل: أول الأبطال

يعد هوغو سوتيل أول لاعب في برشلونة يحرز لقب كوبا أمريكا سنة 1975 مع منتخب البيرو، بعد الفوز على كولومبيا في النهائي، حيث خسر رفاق سوتيل في الذهاب بنتيجة 1-0، لكنهم نجحوا في الفوز بهدفين دون رد في الإياب، ورغم أن النجم سوتيل لم يحصل على موافقة مدرب البلاوغرانا حينها للعب مع منتخب بلاده، إلا أنه سافر وخاض النهائي بل وأحرز هدف الانتصار.

سنة 1997، احتضنت بوليفيا نهائيات كوبا أمريكا، وكل الترشيحات كانت تصب في مصلحة منتخب البرازيل، الذي ضم حينها لاعبين كبار من طينة دجالمينها ودونغا ودينلسون وليوناردو وزي وربيرطو وألدير، إضافة إلى لاعبي برشلونة السابقين رونالدو وروماريو، كما ضم المنتخب أيضا جيوفاني لاعب البلاوغرانا حينها، وتمكن السيليساو من الفوز في النهائي على بوليفيا بنتجية 3-1، وقد نجح رونالدو وجيوفاني في الفوز باللقب الرابع في ذلك الموسم، بعد كأس الملك والسوبر الإسبانية وكأس الكؤوس.

سنتان بعد هذا اللقب، سيعود منتخب البرازيل بقيادة ريفالدو لإعادة الكرة، ونجح نجم البلاوغرانا، الذي فاز مع برشلونة بلقب الليغا ذلك الموسم، في إحراز هدفين في النهائي في شباك منتخب الأوروغواي، ليفوز بلقب هذاف البطولة برصيد 5 أهداف بالتساوي مع رونالدو.