fcb.portal.reset.password

كلاوديو برافو: عام مثالي في عرين برشلونة

يتزامن اليوم الثلاثاء 7 يوليو مع مرور عام كامل على وصول كلاوديو برافو إلى نادي برشلونة، حيث ححقق الحارس التشيلي إنجازات باهرة في موسمه الأول بقلعة البلاوغرانا، محرزاً لقب الدوري الأسباني وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا، ناهيك عن جائزة زامورا لأفضل حارس في الليغا، قبل أن يقود منتخب بلاده إلى اعتلاء عرش كوبا أمريكاا.

لحظات حاسمة

انضم برافو إلى صفوف برشلونة بعد تألقه مع ريال سوسيداد. وقد كان الحارس التشيلي حاسماً في العديد من المناسبات خلال الموسم المنصرم. فعلى بعد ست جولات من نهاية منافسات الليغا، مثلاً، تمكن من صد ركلة جزاء في الكامب نو خلال مواجهة فالنسيا بينما كان برشلونة متقدماً 1-0، ناهيك عن تدخلاته الحاسمة في بقية المباريات لينهي الموسم التاريخي متربعاً على عرش حراس الدوري الأسباني، بعدما استقبلت شباكه 19 هدفاً فقط في 37 مباراة (3330 دقيقة)، علماً أنه حافظ نظافة شباطه خلال 754 دقيقة متتالية في بداية المنافسات. بعد سنة أولى ناجحة في برشلونة، تقمص برافو دور البطل في نهائي كوبا أمريكا 2015، حيث نجح حارس البلاوغرانا في صد ركلة ترجيحية ليقود بذلك منتخب تشيلي إلى التتويج باللقب القاري للمرة الأولى في تاريخه، بينما تُوج كذلك على الصعيد الشخصي بجائزة أفضل حارس في كوبا أمريكا.

وبالإضافة إلى حمل شارة الكابتن، فإن برافو هو اللاعب الأكثر ظهوراً بقميص منتخب بلاده، رافعاً رصيده الدولي إلى 95 مباراة. كما يُعتبر أسطورة حية من أساطير كرة القدم التشيلية، حيث اختاره الجمهور ضمن التشكيلة المثالية لأفضل لاعبي الفريق الوطني على مر العصور.

الرجوع الى أعلى الصفحة