fcb.portal.reset.password

أردا توران، أول تركي يسجل بقميص برشلونة

بفضل ضربته الرأسة في الدقيقة 85 من عمر مباراة الخميس التي انتهت بفوز برشلونة 5-1 على رايو فايكانو، أصبح أردا توران أول لاعب تركي يتمكن من هز الشباك مرتدياً قميص البلاوغرانا.

وبذلك ارتفع عدد جنسيات هدافي الفريق الكاتالوني إلى 42 جنسية من خمس قارات مختلفة - أوروبا وأمريكا الشمالية والوسطى وأمريكا الجنوبية وأفريقيا وآسيا.

وتُعتبر آسيا أقل القارات تمثيلاً في هذه القائمة، حيث تقتصر على أهداف الثلاثي الفلبيني مانويل أميتشازورا (1905-1915) وباولينو الكانتارا (1912-1927) وخوان غارتشيتورينا (1915-1919).

من جهته، كان الأنغولي جورجي ألبرتو ميندونسا (1966-1969) أول لاعب أفريقي يرتدي قميص برشلونة على مر التاريخ، قبل نصف قرن تقريباً من حقبة تألق المالي سيدو كيتا (2008-12) والإيفواري يايا توريه (2007-2010) والكاميروني صامويل إيتو، الذي سجل 152 هدفاً في 232 مباراة على مدى خمسة مواسم قضاها في قلعة الكامب نو.

أما منطقة أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي، فقد كانت ممثلة بكل من الكوستاريكي أليخاندرو موريرا (1932-1935) والمكسيكي رافائيل ماركيز (2003-2010)، ناهيك عن مواطنَيه الأخوين دوس سانتوس، جيوفاني (2006-2008) وجوناثان (2008-2014).

وبطبيعة الحال، يتصدر قائمة أمريكا الجنوبية ثلاثي الرعب المؤلف من الأرجنتيني ليو ميسي والبرازيلي نيمار والأوروغوياني لويس سواريز، في حين أن الذاكرة الحديثة تحتفظ أيضاً بسحر رونالدينيو (2003-2008) وأهداف التشيلي أليكسيس سانشيز (2011-2014)، ناهيك عن لمسات الفنزويلي جيفرين سواريز.

أما القارة العجوز فهي الأكثر تمثيلاً في سجل هدافي البلاوغرانا. فبالإضافة إلى اللاعبين الإسبان، تناوب نجوم من 26 جنسية أوروبية مختلفة على هز الشباك بألوان الفريق الكاتالوني، ولعل من أبرزهم البلغاري خريستو ستويتشكوف (1990-1998)، الذي سجل 162 هدفاً في 336 مباراة، والفرنسي تييري هنري (2007-2010) والسويدي هنريك لارسون (2004-06) والنمساوي هانسي كرانكل، فضلاً عن الويلزي مارك هيوز (1986-1987) والإنكليزي غاري لينيكر (1986-1989).

الرجوع الى أعلى الصفحة