الصورة: ميغيل رويز | نادي برشلونة

فاز برشلونة على ضيفه أتلتيك بيلباو 3-1 مساء الأربعاء في إياب ربع نهائي كأس الملك ليكمل بنجاح المهمة التي بدأها في سان ماميس منتصف الأسبوع الماضي ضامناً بذلك تأهله إلى المربع الذهبي بنتيجة إجمالية بلغت 5-2.

ورغم أن السيطرة كان لصالح البلاوغرانا في بداية المباراة، إلا أن الفرص الأكثر خطورة كانت من نصيب الفريق الباسكي، الذي تمكن من التقدم في النتيجة عن طريق إنياكي ويليامس بحلول الدقيقة 11 بعدما انفرد مهاجم منتخب شباب إسبانيا بالمرمى على إثر هجمة مضادة مباغتة، حيث نجح في مراوغة الحارس تير شتيغن ليودع الكرة بسهولة داخل الشباك.

وبعدما أضاع الزوار عدداً من الفرص السانحة للتسجيل، مستغلين الارتباك الذي ساد في خط الدفاع الكاتالوني، انتفض برشلونة في الأنفاس الأخيرة من عمر الشوط الأول، حيث كثف أصحاب الأرض ضغطهم وأتيحت لهم بعض المحاولات السانحة للتسجيل عن طريق كل من نيمار وميسي قبيل الاستراحة، لكن الباسكيين كانوا يقظين وتمكنوا من إبعاد الخطر في الوقت المناسب.

لكن الانتفاضة الحقيقية جاءت مع بداية الشوط الثاني، حيث توالت محاولات البلاوغرانا على مرمى ياغو هيريرين إلى أن تمكن لويس سواريز من تعديل النتيجة في الدقيقة 51 بعد تمريرة أرضية من ميسي، الذي تلقى بدوره كرة مذهلة من سيرجي روبرتو.

وبعد هدف التعادل، بدأ برشلونة يفرض سيطرة مطلقة بالتدريج، حيث أجبر رفاق أدوريز على التراجع، مما مكن ميسي ونيمار وسواريز من مواصلة ضغطهم على المرمى الباسكي بحثاً عن هدف الحسم الذي أتى على بعد تسع دقائق من النهاية برأسية جيرارد بيكيه على إثر ضربة ركنية محكمة، بينما نال نيمار المكافأة التي كان يستحقها على أدائه المذهل، حيث ختم البرازيلي المهرجان الكاتالوني بهدف في غاية الروعة في الأنفاس الأخيرة من عمر المباراة.

وبهذا الفوز الثمين، الذي ضمن به برشلونة تذكرة العبور إلى نصف نهائي كوبا دل ري للمرة السادسة على التوالي، انتهى الفصل الثالث والأخير من المواجهات النارية التي دارت رحاها بين البلاوغرانا وأتلتيك بيلباو في غضون عشرة أيام فقط، حيث أكد أبناء لويس إنريكي تفوقهم بشكل واضح في الحصيلة الإجمالية بعدما سجلوا 11 هدفاً بالتمام والكمال في مرمى هيريرين، بينما اهتزت الشباك الكاتالونية في مناسبتين فقط.