fcb.portal.reset.password

ميغيل رويز- نادي برشلونة

نجح البلاوغرانا في الانتصار على نادي مالقة، برسم الجولة 21 من الدوري الإسباني الممتاز، في ملعب روزاليدا، بنتيجة 2-1، بفضل هدفي منير الحدادي وليو ميسي، معتليا صدارة جدول ترتيب الليغا مؤقتا.

 

الشوط الأول

أدخل المدرب لويس إنريكي بعض التغييرات على التشكيلة الأساسية، معتمدا على خط دفاع مكون من أليش فيدال وماسكيرانو وفيرمايلن وأدريانو، وبعد مضي دقيقتين نجح ميسي في تمرير كرة جميلة إلى سواريز، الذي انسل من الجهة اليسرى وسددها باتجاه مرمى حارس مالقة، الذي حاول صدها لكن الكرة ارتدت نحو منير الحدادي، الذي لم يجد أي صعوبة في إحراز الهدف الأول للنادي الكاتالوني.

رغم التأخر في النتيجة، لم يستسلم لاعبو النادي الأندلسي وكثفوا من ضغطهم على دفاع برشلونة، الذي عانى في الكثير من المرات، لكن في الدقيقة 32، وإثر إبعاد خاطئ للكرة بقدم المدافع ماسكيرانو، قاد هجوم المدرب خابي غارسيا هجوما مرتدا سريعا، فوصلت الكرة إلى خوانبي، الذي انفرد بالحارس برافو، فسدد كرة اصطدمت بالمدافع ماسكيرانو قبل أن تلج مرمى البلاوغرانا.

وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة، قاد ميسي هجوما لبرشلونة، ومرر كرة إلى المندفع منير الحدادي، الذي سددها زاحفة لكن الحارس كاميني صدها فارتدت نحو ليو، المتواجد بالقرب من الشباك، فحاول إدخالها للمرمى لكن مدافع مالقة نجح في صدها وإبعاد الخطر عن فريقه.

 

الشوط الثاني

مع بداية هذا الشوط، أدخل مدرب البلاوغرانا الفرنسي ماثيو مكان فيرمايلن لإعطاء توازن أكبر لخط الدفاع، وحاول نجوم برشلونة التحكم في وسط الميدان، وضبط إيقاع المباراة، أمام اندفاع مالقة ومحاولة مفاجأة النادي الكاتالوني.

وفي الدقيقة 52، مرر البرازيلي أدريانو كرة عرضية متقنة نحو زميله ميسي، الذي قام بحركة فنية جميلة، وسدد الكرة بيسراه، داخل مرمى الحارس كاميني، محرزا الهدف الثاني لبرشلونة.

وواصل المدير الفني لبرشلونة تغييراته، حيث أقحم الكرواتي راكتيتش مكان منير الحدادي، قبل أن يزج بالمتألق سيرجي روبيرطو بديلا للظهير الأيسر أدريانو، الذي غادر المباراة مصابا.

وكان بإمكان النجم ليونيل ميسي إحراز الهدف الثالث لبرشلونة في مناسبتين لكن غياب اللمسة الأخيرة وتألق الحارس كاميني حالت دون تحقيق المراد، ليعلن بعدها الحكم عن نهاية المباراة، وعودة برشلونة بفوز ثمين من قلب استاد مالقة.


الرجوع الى أعلى الصفحة