الصورة: ميغيل رويز | نادي برشلونة

الصورة: ميغيل رويز - نادي برشلونة

عاد منير لهز الشباك من جديد، مسجلاً للمرة الثانية على التوالي في ثاني مباراة يخوضها ضمن التشكيلة الأساسية في إطار منافسات الدوري الإسباني الممتاز، رافعاً بذلك رصيده الإجمالي إلى ثمانية أهداف في جميع المسابقات (ثلاثة في الليغا، و5 في كأس الملك) مما يجعله رابع أفضل هداف في الفريق وراء سواريز وميسي ونيمار.


تمكن نيمار جونيور من تخطي حاجز 50 هدفاً في الليغا. فبفضل الثنائية التي سجلها في مرمى خيتافي، رفع البرازيلي رصيده إلى 20 هدفاً في الدوري الإسباني هذا الموسم (51 في إجمالي المباريات التي خاضها ضمن هذه المسابقة منذ انضمامه إلى برشلونة).


اقترب ميسي من بلوغ سقف 450 هدفاً. فبعدما سجل هدف برشلونة الرابع خلال المباراة ضد خيتافي، أصبح رصيد المهاجم الأرجنتيني يزخر بما لا يقل عن 448 هدفاً رسمياً بقميص برشلونة.


أكد سيرجي روبرتو مرةأخرى أنه لاعب متعدد الوظائف. ففي ظل غياب بوسكيتس، اضطلع اللاعب الكاتالوني الشاب بمهمة محور الارتكاز أمام خط الدفاع، وهو الذي لعب في سبعة مراكز مختلفة هذا الموسم. وقد نجح سيرجي روبرتو تماماً في مهمته يوم السبت، حيث استرجع ست كرات من الخصم وقدم 55 تمريرة ناجحة لزملائه.

في جميع المباريات التي خاضها برشلونة على ملعبه منذ حلول عام 2016، لم يستقبل مرمى الفريق الكاتالوني سوى خمسة أهداف في الكامب نو وكان ذلك ضد أتلتيكو مدريد وسيلتا فيغو وإشبيلية (الدوري الإسباني) وإسبانيول وأتلتيك بيلباو (كأس الملك)، علماً أن البلاوغرانا لم يعرف طعم الهزيمة على مدى 37 مباراة متتالية في جميع المسابقات هذا الموسم.


خاض لاعب خط الوسط سامبر دقائقه الأولى مع برشلونة في الدوري الإسباني هذا الموسم، بعدما سبق له أن خاض ست مباريات في كأس الملك وثلاثة في دوري أبطال أوروبا وواحدة في كأس العالم للأندية.


Samper came on for Iniesta for his league debut / MIGUEL RUIZ-FCB