الصورة: ميغيل رويز | نادي برشلونة

سحق برشلونة ضيفه سيلتا فيغو مساء الأحد في قمة مباريات الجولة 24 من منافسات الليغا ليتمكن من تعزيز موقعه في قمة جدول الترتيب.

وكان لويس سواريز عريس الأمسية، حيث أضاف إلى رصيده ثلاثية جديدة في ليلة انتهت بسداسية أخرى للفريق الكاتالوني، الذي رفع رصيده إلى 57 نقطة في صدارة الدوري الإسباني الممتاز، بفارق 3 نقاط عن ملاحقه المباشر أتليتيكو مدريد وأربع عن الريال، علماً أن البلاوغرانا يملك فرصة ذهبية للابتعاد أكثر عن قافلة المطاردة يوم الأربعاء المقبل في حال تغلبه على سبورتينغ خيخون في مباراة الجولة 16، التي أُجل موعدها الأصلي بسبب تزامنها مع مشاركة برشلونة في كأس العالم للأندية منتصف ديسمبر الماضي.

شوط متكافئ وإعصار كاسح

كما توقع لويس إنريكي، لم تكن مهمة برشلونة سهلة أمام أبناء إدواردو بيريزو، الذين فازوا على البلاوغرانا 4-1 في مباراة مرحلة الذهاب على ملعب بالايدوس، بينما عادوا بالانتصار 0-1 من كاتالونيا في لقاء العام الماضي. صحيح أن النتيجة النهائية كانت قاسية، لكن الزوار تمكنوا من الوقوف نداً عنيداً أمام البلاوغرانا على مدى ساعة تقريباً، حيث تمكنوا من إدراك التعادل في الأنفاس الأخيرة من عمر الشوط الأول عن طريق غويديتي الذي نجح في ترجمة الهدف من نقطة الجزاء، بعدما تقدم أصحاب الأرض في النتيجة بفضل ركلة حرة مباشرة نفذها ميسي بكل براعة.

وبعد ضياع عدد من المحاولات الخطيرة للفريقين في مطلع الشوط الثاني، تمكن لويس سواريز من تسجيل الهدف الثاني مستغلاً تمريرة رائعة من زميله الأرجنتيني، ليعاود صاحب القميص رقم 9 هز الشباك في الدقيقة 75 عندما أكمل كرة نيمار داخل المرمى. ولم تمض سوى خمس دقائق حتى تمكن المهاجم الأوروغوياني من إضافة الثالث له والرابع لفريقه بعد تمريرة غريبة عجيبة من ميسي، الذي اضطلع بتنفيذ ركلة جزاء حصل عليها بنفسه، مفضلاً تمهيد الكرة لزميله عوض تسديدها مباشرة نحو المرمى، في لقطة أعادت إلى الأذهان حركة يوهان كرويف الشهيرة التي قام بها عام 1982 عندما تبادل الكرة مع ياسبر أولسن.

وبعد ذلك الهدف، بدا سيلتا فيغو مستسلماً تماماً، بينما واصل لاعبو برشلونة بحثهم عن المزيد وهو ما تأتى لهم في الدقيقة 85 عن طريق راكيتيتش بعد كرة في طبق من سواريز، الذي احتفل بالهاتريك الخامس له هذا الموسم، والثالث في الليغا، معززاً موقعه في صدارة الهدافين برصيد 23 هدفاً، حيث عاد ليتقدم على كريستيانو رونالدو (21) وكريم بنزيمة (19)، بينما يحتل نيمار المركز الرابع برصيد 17 هدفاً وهو الذي ختم مهرجان برشلونة أمام سيلتا في الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة.

وبهذا الفوز الكاسح، واصل البلاوغرانا سجله المثالي، حيث لم يتجرع الفريق الكاتالوني مرارة الهزيمة على مدى ثلاثين مباراة متتالية، علماً أن آخر سقوط له يعود إلى يوم 3  أكتوبر 2015 عندما خسر أمام إشبيلية في ملعب سانشيز بيزخوان.