fcb.portal.reset.password

El tridente del Barça / MIGUEL RUIZ - FCB

في مباراة الليغا ضد أتلتيكو مدريد الموسم الماضي، سجل ميسي الهدف الثالث الذي حسم الفوز لبرشلونة على حساب ضيفه بنتيجة 3-1. وبعد هز شباك مويا، احتفل النجم الأرجنتيني مع زميليه في الهجوم، لويس سواريز ونيمار جونيور، حيث ركض الثلاثة سوية نحو خط التماس وهم ينظرون إلى السماء متعانقين في صورة أسطورية خلدت للحظة تاريخية. فبمجرد نشر تلك الصورة، بلغت أصداؤها جميع أنحاء العالم بسرعة البرق، كما تناقلتها العديد من الصحف والمجلات الدولية الشهيرة في مشارق الأرض ومغاربها.

وواصل النجوم الثلاثة حصد الأخضر واليابس ليختموا موسم الثلاثية التاريخية بسجل تهديفي مبهر، حيث أصبحوا بذلك يشكلون أفضل خط هجوم في تاريخ نادي برشلونة بعدما تناوبوا على هز الشباك 122 مرة من أصل 175 هدفاً في سجل الفريق بأكمله خلال الموسم الأخير الذي أنهاه البلاوغرانا متربعاً على عرش الليغا ودوري الأبطال وكأس الملك.

"ثلاثي الرعب"

في عددها الجديد الصادر هذا الشهر، تُبحر المجلة الرسمية لنادي برشلونة بقرائها في عالم "ثلاثي الرعب"، الذي اشتهر أيضاً بلقب إم.إس.إن، حيث يتصدر ميسي ونيمار وسواريز صورة الغلاف بينما تركز المقالات الرئيسية على قصص مذهلة وقواسم مشتركة مبهرة بين الأرجنتيني والبرازيلي والأوروغوياني، الذين يمثلون ثلاث مدارس كروية مختلفة توحدت في قلعة البلاوغرانا.

فبينما يُعد ميسي رمزاً من رموز أكاديمية لاماسيا، مركز تدريب الناشئين في نادي برشلونة، يُعتبر نيمار نموذجاً رائعاً للموهبة البرازيلية الساحرة، في حين يجسد سواريز صورة الهداف المقاتل الذي لا يتوانى عن الركض والتسديد والبحث عن الكرة أمام المرمى.


الرجوع الى أعلى الصفحة