الصورة: فيكتور سالغادو - نادي برشلونة

شهدت مباراة الأحد ثالث هدف يسجله ميسي من ركلة حرة مباشرة ضد إشبيلية (وستة في المجموع) هذا الموسم، رافعاً رصيده الإجمالي إلى 24 من كرات ثابتة، علماً أن الأرجنتيني وجد طريقه إلى الشباك 17 مرة منذ بداية العام الجديد.


سجل ميسي 20 هدفاً بالتمام والكمال ضد إشبيلية في منافسات الدوري، ليصبح الفريق الأندلسي بذلك الضحية المفضلة للمهاجم الأرجنتيني، جنباً إلى جنب مع أتلتيكو مدريد، الذي تمكن من هز شباكه 20 مرة كذلك.


بفوز برشلونة 2-1 على ضيفه الأندلسي في موقعة الجولة 26، نجح الفريق الكاتالوني في الثأر لنفسه من آخر منافس تمكن من هزمه هذا الموسم، حيث واصل الفريق الكاتالوني سجله المثالي، رافعاً رصيده إلى 34 مباراة متتالية منذ سقوطه على ملعب سانشيز بيزخوان قبل حوالي خمسة أشهر، وبالضبط في 3 أكتوبر 2015، ليعادل لويس إنريكي السجل الذي ظل ينفرد به ريال مدريد منذ موسم 1988-1989 تحت قيادة ليو بينهاكر. وفي حال تجنب الهزيمة في فايكاس يوم الخميس، سيحطم البلاوغرانا الرقم القياسي في تاريخ الليغا، أما إذا عاد بالنقاط الثلاث فإنه سينتشي بفوزه العاشر على التوالي.


-لم يخسر برشلونة على أرضه في 31 مباراة متتالية، أي على مدى عام واحد وسبعة أيام بالتمام والكمال، حيث يرجع آخر سقوط له في الكامب نو إلى يوم 21 فبراير 2015، عندما انتزع مالقة انتصاراً غير متوقع 1-0. ومنذ ذلك الحين، تعادل الفريق الكاتالوني على ملعبه في ثلاث مباريات فقط، كانت اثنتان منهما في الدوري ضد ديبورتيفو وواحدة في كأس السوبر الإسبانية أمام أتلتيك بلباو.http://media3.fcbarcelona.com/media/asset_publics/resources/000/218/244/original/2016-02-28_BARCELONA-SEVILLA_10-Optimized.v1456693701.JPG


-صحيح أنه لويس سواريز لم يتمكن من هز الشباك ضد إشبيلية، بيد أن المهاجم الأوروغوياني حافظ على موقعه في قمة ترتيب هدافي الليغا برصيد 25 هدفاً، متقدماً على كريستيانو رونالدو (22) وكريم بنزيمة (19). وبينما ينفرد نيمار بالمركز الرابع (18)، تشبث ميسي بالمرتبة السادسة بفضل هدف التعادل الذي سجله على بعد ربع ساعة من نهاية الشوط الأول من موقعة الأحد، عندما نفذ ركلة حرة ببراعة فائقة خادع من خلالها  الحارس سيرخيو ريكو ليرفع رصيده إلى 15 هدفاً.


-كما صنع لويس سواريز لزملائه 11 هدفاً في الليغا هذا الموسم، محتلاً بذلك المركز الثاني على جدول ترتيب أصحاب التمريرات الحاسمة في بطولات الدوري الكبرى على الصعيد الأوروبي، خلف صانع ألعاب أرسنال مسعود أوزيل (18).