fcb.portal.reset.password

الصورة: ميغيل رويز | نادي برشلونة

تمكن برشلونة من قلب تخلفه في النتيجة أمام إشبيلية مساء الأحد لينتزع فوزاً في غاية الأهمية معززاً حظوظه في الاحتفاظ بلقب الليغا.

فقد تفوق البلاوغرانا 2-1 على ضيفه الأندلسي في الجولة 26، لينجح في الثأر لنفسه من الفريق الذي ألحق به آخر هزيمة هذا الموسم قبل حوالي خمسة أشهر، حيث واصل الفريق الكاتالوني سجله المثالي، رافعاً رصيده إلى 34 مباراة متتالية منذ سقوطه في 3 أكتوبر 2015 على ملعب سانشيز بيزخوان.

صحيح أن مهمة برشلونة تعقدت في بداية اللقاء بالهدف المبكر الذي تقدم به أبناء أوناي إيمري عن طريق فيتولو في الدقيقة 19 على إثر هجمة جماعية منسقة قادها تريموليناس من الجهة اليسرى، بيد أن ليونيل ميسي أعاد الأمور إلى نصابها على بعد ربع ساعة من نهاية الشوط الأول، عندما نفذ ركلة حرة ببراعة فائقة خادع بها  الحارس سيرخيو ريكو، بينما جاء هدف النصر عن طريق جيرارد بيكيه مباشرة عقب العودة من الاستراحة.

وبهذا الفوز الثمين على الخصم الذي سيعود لملاقاته في نهائي كأس الملك يوم 22 مايو المقبل، رفع البلاوغرانا رصيده إلى 66 نقطة في صدارة الدوري الممتاز، بفارق 8 نقاط عن ملاحقه المباشر أتليتيكو مدريد و12 عن الريال، الذي سقط مساء السبت 0-1 على أرضه في ديربي العاصمة الإسبانية.

ومن جهته، تشبث ميسي بمركزه الخامس في ترتيب هدافي الليغا برصيد 16 هدفاً، بينما ظل موقع الصدارة من نصيب لويس سواريز رغم أنه لم يجد طريقه إلى الشباك هذه الليلة، حيث يضم في جعبته 25 هدفاً، متقدماً على كريستيانو رونالدو (22) وكريم بنزيمة (19)، في حين ينفرد نيمار بالمركز الرابع (18).


الرجوع الى أعلى الصفحة