الصورة: فيكتور سالغادو

تعادل برشلونة أمام ضيفه ديبورتيفو لاكورونيا، يوم السبت، على استاد الكامب نو بنتيجة 2-2، برسم الجولة الخامسة عشر من الدوري الإسباني الممتاز، ليواصل برشلونة ريادته لجدول الترتيب المؤقت برصيد 35 نقطة.

 

الشوط الأول

دخل برشلونة المباراة محروما من خدمات النجم نيمار بسبب الإصابة التي يعاني منها على مستوى الفخد، ولم يمنع هذا الغياب نجوم البلاوغرانا من فرض سيطرتهم على المباراة منذ البداية والتحكم في زمام اللقاء.

وسنحت أول فرصة للتسجيل للهداف لويس سواريز لكن تسديدته القريبة مرت بجوار قائم شباك حارس ديبورتيفو لاكورونيا، وعاد "لويزيتو" بفرصة ثانية محاولا خداع الحارس لوكاس، لكن هذا الأخير تمكن من صد الكرة.

وفي الدقيقة 39 نفذ النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ركلة حرة من خارج المنطقة بشكل رائع، وأسكنها في الركن الأيسر مسجلا الهدف الأول للنادي الكاتالوني.

 

الشوط الثاني

بحث البارصا عن تعميق الفارق وضغط لاعبوه على الضيف، الذي اختار التراجع للدفاع وتضييق المساحات وضرب الحراسة اللصيقة على مهاجمي البلاوغرانا.

وفي الدقيقة 55 مرر ميسى كرة في ظهر الدفاع إلى المندفع جوردي ألبا، الذي حولها إلى سواريز لكن هذا الأخير كان في موقف تسلل، وبالتالي لم يتم احتساب الهدف الذي سجله.

أمام تراجع ديبورتيفو لاكورونيا للدفاع بشكل كبير، اختار نجوم البلاوغرانا حل التسديد من بعيد، ونجح إيفان راكتيتش في تسجيل الهدف الثاني إثر تسديدة قوية فشل الحارس لوكاس في صدها، ليتقدم البارصا بهدفين دون رد.

بعد تدوين الهدف الثاني، أخرج المدرب لويس إنريكي الظهير جوردي البا وحل محله الفرنسي جيريمي ماثيو، وضد مجرى اللعب أفلح المهاجم لوكاس في تقليص الفارق لتصبح النتيجة 2-1، وكان برشلونة قريبا من تدوين الهدف الثالث لكن تألق الحارس لوكاس وغياب اللمسة الأخيرة حال دون ذلك.

وقبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بأربع دقائق، أفلح لاعب ديبورتيفو لاكورنيا بوغاتينيوس في إدراك التعادل لفريقه، على إثر هجوم مرتد سريع للضيف، فسدد كرة من على حدود منطقة الجزاء فشل الحارس برافو في صدها.

وحاول نجوم المدرب لويس إنريكي تسجيل هدف الانتصار في الوقت المتبقي لكن دون جدوى، ليعلن الحكم عن نهاية المبارة بنتيجة 2-2.