fcb.portal.reset.password

نيمار يحتفل بهدفه الثاني في مرمى فياريال - الصورة: ميغيل رويز | نادي برشلونة

كان الامتحان صعباً، ولكن برشلونة كان في مستوى التحدي، ليتمكن من إضافة ثلاث نقاط ثمينة إلى رصيده بفوزه (3-0) مساء الأحد على ضيفه فياريال العنيد.

قد لا تعكس النتيجة مدى الصعوبات التي تعين على البلاوغرانا مكابدتها قبل إيجاد الطريق إلى مرمى "الغواصة الصفراء". فرغم تفوقه كالعادة في امتلاك الكرة بنسبة قاربت 70%، إلا أن الفريق الكاتالوني وجد أمامه خصماً متراص الصفوف ومحكم التنظيم، خاصة في الدفاع وخط الوسط، مما حدّ من خطورة أصحاب الأرض في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي.

وبعدما أفلح الزوار في مواصلة الصمود حتى انقضاء ساعة من عمر المباراة، بدأ الإجهاد ينال منهم ليستغل برشلونة الموقف أحسن استغلال، مكثفاً هجماته عبر الطرفين ومشدداً ضغطه على حامل الكرة في نصف ملعب الخصم، مما أتاح لسيرخيو بوسكيتس استرجاع الكرة بيقظته المعهودة وتمريرها على الفور إلى نيمار، الذي تخلص من الرقابة ليطلق تسديدة أرضية افتتح بها باب الثلاثية النظيفة في الدقيقة 58.

ولم يتوقف الزحف الكاتالوني عند هذا الحد، حيث واصل أبناء لويس إنريكي اندفاعهم نحو مرمى أريولا بحثاً عن هدف آخر يؤمِّن لهم نقاط الفوز في الجولة الحادية عشرة من منافسات الليغا ومن ثم الحفاظ على سلسلة نتائجهم الإيجابية قبل توقف مسابقات الأندية على مدى أسبوعين بمناسبة إجراء آخر جولات العام من المباريات الدولية.

وكما كان الحال في مباراة الأربعاء الماضي أمام باتي بوريسوف ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا، عاد منير الحدادي ليقتنص ركلة جزاء لا غبار عليها، حيث تولى لويس سواريز تنفيذها في الدقيقة 68 مضاعفاً تقدم البلاوغرانا أمام منافس بدا مستسلماً تماماً في المراحل الأخيرة من عمر اللقاء، وكأنه سلَّم بالأمر الواقع أمام ثنائي الهجوم الذي أنهك مدافعي الفريق الضيف، بمساعدة إنييستا وسيرخيو بوسكيتس من الوسط، إلى جانب منير الذي قدم أداءً استحق عليه الإشادة، وإن كان لم يتمكن بعد من معاودة هز الشباك.

أما مسك الختام فقد جاء بقدم نيمار على بعد سبع دقائق من نهاية الوقت الأصلي، عندما قاد هجمة مضادة من الجهة اليسرى قبل أن يتبادل الكرة مع سواريز، الذي أعدَّ له تمريرة في طبق من ذهب، حيث راوغ البرازيلي المدافعين بلمسة ساحرة نقل بها الكرة فوق الرؤوس ليستدير حول نفسه ويسددها قبل أن تلمس أرض الملعب. حينها وقف جمهور الكامب نو تحية تقدير وإجلال لتحفته الفنية التي أسدل بها برشلونة الستار على أمسية احتفالية أخرى انتهت بتحقيق الانتصار التاسع في الليغا هذا الموسم، لينفرد الفريق بالصدارة رافعاً رصيده إلى 27 نقطة سترفع بدورها المعنويات في الطريق إلى موقعة الكلاسيكو ضد ريال مدريد، التي ستدور رحاها مباشرة بعد عودة نجوم الفريقين من المشاركة مع منتخباتهم الوطنية.


الرجوع الى أعلى الصفحة