ميغيل رويز- نادي برشلونة

أنهى نادي برشلونة مبارياته التحضيرية للموسم الجديد، بالفوز بكأس جوان غامبر عقب انتصاره على نادي أي سي روما بنتيجة 3-0، أحرزها كل من نيمار وميسي وراكتيتش، لينصب تركيز البلاوغرانا الآن على مباراة السوبر الأوروبي ضد اشبيلية يوم 11 أغسطس.

وهيمن نجوم المدرب لويس إنريكيه على أطوار اللقاء، وقدموا لوحات كروية جميلة لاقت استحسان الجماهير الغفيرة التي حضرت إلى استاد الكامب نو لحضور هذا الاحتفال الكبير.

 

الهدف الأول

كان بإمكان نجوم البلاوغرانا إنهاء المباراة بحصة أكبر، لو تم استغلال الفرص الكثيرة التي خلقوها في المباراة، وأولها في الدقيقة 3 بواسطة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، وكثف هجوم برشلونة ضغطه على دفاع النادي الإيطالي، الذي ركن للخلف، وفي الدقيقة 26 مرر ميسي كرة عرضية إلى المدافع ماثيو، الذي حولها بلمسة واحدة إلى زميله نيمار، هذا الأخير تلاعب بالحارس تشيزني قبل أن يدخل الكرة بهدوء في المرمى.

وأخرج حكم المباراة البطاقة الصفراء في وجه ميسي ومدافع روما مبيوا، بعد احتكاك اللاعبين، وتشنج أعصابهم، كما تحصل لاعب الذئاب فلورنزي على بطاقة صفراء أخرى، إثر تدخل عنيف في حق النجم البرازيلي نيمار.

 

الهدق الثاني

إثر تبادل كروي جميل في منطقة روما، ما بين سواريز وألفيش ونيمار، في الدقيقة 41، أحرز النجم ميسي هدف البلاوغرانا الثاني، بتسديدة مركزة لم ينجح حارس روما في صدها.

 

الشوط الثاني

واصل برشلونة سيطرته على المباراة واحتكاره للكرة، رغم محاولة أي روما الخروج من منطقته، ورفع نسق اللعب، وكان الظهير الأيسر جوردي ألبا قريبا من تسجيل الهدف الثالث لكن تسديدته مرت بجوار القائم الأيسر.

 

تغييرات كثيرة

بعد مرور ساعة من اللعب، قام المدرب إنريكيه بتغييرات كثيرة، وإقحام عدد كبير من اللاعبين، وإخراج ثلاثي الهجوم ميسي ونيمار وسواريز، ولم يتأخر مدرب روما بدوره، وأدخل عددا مهما من اللاعبين، وإشرك النجم فرانشيسكو طوتي.

 

الهدف الثالث

نجح متوسط ميدان برشلونة إيفان راكتيتش، الذي نال لقب أفضل لاعب في المباراة، في تسجيل الهدف الثالث بعد تسديدة جميلة من مسافة بعيدة لم ينجح حارس نادي العاصمة الإيطالية في صدها.