fcb.portal.reset.password

الصورة: ميغيل رويز | نادي برشلونة

يصل برشلونة وضيفه إسبانيول إلى موقعة الديربي وكلاهما في أمس الحاجة إلى مواصلة حصد النقاط من أجل تحقيق الهدف المنشود.

فإذا كان يتعين على البلاوغرانا الفوز في مباراتيه المتبقيتين ضمن منافسات الليغا لكي يُتوَّج بطلاً لإسبانيا بغض النظر عن نتائج مطارديه المباشرين أتلتيكو مدريد وريال مدريد، سيكون جاره الكاتالوني مطالباً بإضافة نقطة واحدة إلى رصيده من أصل الجولتين الأخيرتين ليضمن رسمياً بقاءه في الدرجة الأولى.

نتائج متباينة

بعد سلسلة من الاضطرابات خلال أول أسابيع شهر أبريل، تمكن برشلونة من إعادة الأمور إلى نصابها في الوقت المناسب ليستهل شهر الحسم بحظوظ وافرة للاحتفاظ بلقب الليغا ومواصلة شق طريقه نحو الثنائية، في انتظار نهائي كأس ملك إسبانيا الذي سيخوضه ضد إشبيلية يوم 22 مايو.

فمنذ سقوطه الأخير أمام فالنسيا في الجولة 33، نفض البلاوغرانا تماماً غبار النتائج السلبية التي تكبدها بعد عودة اللاعبين من المشاركة الدولية الأخيرة، حيث استعاد الفريق نشوة الانتصارات ليعزز موقعه في قمة جدول الترتيب، محافظاً على نظافة شباكه طيلة المباريات الثلاث الأخيرة، التي سجل فيها ما لا يقل عن 16 هدفاً، بعدما دك حصون ديبورتيفو لاكورونيا في عقر داره (0-8) وسبورتينغ خيخون (6 -0) في الكامب نو.

وبدوره، تمكن إسبانيول من إنقاذ ماء الوجه بفوزه الأخير على إشبيلية، بعد صيام عن الانتصارات طيلة شهر كامل، ليصبح على بعد نقطة وحيدة من إنقاذ الموسم وتفادي الهبوط إلى الدرجة الثانية، حيث يحتل فريق كونستانتين غالكا المركز 14 برصيد 40 نقطة، أي على بعد خمس من منطقة الهبوط، بعدما حقق 11 فوزاً مقابل سبعة تعادلات و18 هزيمة.

ورغم أنه بات قريباً من ضمان بقائه في قسم الصفوة، إلا أن إسبانيول هو الفريق الذي تلقى أكبر عدد من الأهداف في الدوري الإسباني، حيث اهتزت شباكه 67 مرة، علماً أنه لم يحصد سوى 29 نقطة على ملعبه مقابل 11 خارج القواعد.

الرجوع الى أعلى الصفحة