fcb.portal.reset.password

www.ca2015.com

بعد خيبة الأمل الكبيرة التي عاشها الجمهور الأرجنتيني العام الماضي بسبب خسارة منتخبه في نهائي كأس العالم البرازيل 2014، يملك رفاق ليونيل ميسي وخافيير ماسكيرانو اليوم فرصة للتعويض بفضل تأهلهم إلى موقعة حسم لقب كوبا أمريكا 2015 بفوز ساحق على باراغواي (6-1) في المربع الذهبي فجر اليوم الأربعاء.

وعلق ميسي بعد المباراة بالقول: "سجلنا بسرعة، وهو ما منحنا مساحات أكبر لخلق المزيد من الفرص. وحتى عندما تمكنوا من تقليص النتيجة، واصلنا اللعب بنفس الطريقة. نحن نعلم أننا إذا لعبنا بهذا الشكل ستتاح لنا الكثير من فرص التهديف".

صحيح أن الأرجنتين دكت شباك باراغواي بستة أهداف كاملة، بيد أن الألبيسليستي لم يتمكن من هز الشباك إلا في أربع مناسبات خلال مبارياته الأربع السابقة ضمن بطولة هذا العام. ويرجع السبب في نظر ميسي إلى "اللعب التكتيكي في تلك المباريات، ولكن عندما سجلنا الهدف الأول أدركنا أننا لن نكتفي بذلك القدر".

وأضاف قائد منتخب الأرجنتين: "لقد تحدثنا عن ذلك قبل المباراة، واتفق الجميع على أن قلة الأهداف في المباريات السابقة كانت من قبيل الصدفة فقط، لأننا لعبنا بشكل جيد منذ بداية البطولة".

صحيح أن ميسي لم يتمكن من هز الشباك في أي من أهداف فريقه، لكن لمسة نجم برشلونة كانت حاضرة بقوة في جل الهجمات المثمرة، مساهماً بشكل حاسم في قيادة بلاده إلى موقعة حسم اللقب القاري لأول مرة منذ عام 1993 الذي شهد آخر تتويج للألبيسليستي بتاج كوبا أمريكا.

وقال معشوق جماهير البلاوغرانا "أتمنى أن أسجل في المباراة النهائية. لكن ليس المهم هو أن أسجل أنا أو أحد زملائي. الأهم هو أننا بلغنا هدفنا الأول، ألا وهو التأهل للمباراة النهائية. لقد حققنا ذلك في أول بطولة نخوضها بعد كأس العالم، والآن ينتابنا حماس كبير وتحدونا رغبة جامحة في الفوز باللقب".

الرجوع الى أعلى الصفحة