ميغيل رويز- نادي برشلونة

نجح برشلونة في الفوز على مضيفه ليفانتي، يوم الأحد، بنتيجة هدفين دون رد، برسم الجولة 23 من الدوري الإسباني الممتاز، وهو ما مكنه من الانفراد بصدارة جدول ترتيب الليغا برصيد 54 نقطة مع مباراة ناقصة.

 

الشوط الأول

اختار لويس إنريكي الاعتماد على أبرز نجوم برشلونة يتقدمهم ثلاثي الهجوم الخطير ميسي وسواريز ونيمار، ونجح ميسي منذ الدقيقة الثانية في إحراز هدف برشلونة الأول، لكن الحكم رفضه بدعوى وجود حامل القميص رقم 10 في حالة تسلل.

وضغط نجوم البلاوغرانا على مضيفهم في منطقته، وحاولوا إحراز الأهداف لكن نادي ليفانتي لم يسهل من مهمة الفريق الكاتالوني باختياره التراجع للخلف والاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة.

وفي الدقيقة 21، وبعد تبادل كروي بين نجوم البلاوغرانا مرر الظهير الأيسر جوردي ألبا كرة عرضية اصطدمت بمدافع ليفانتي نافارو واستقرت داخل مرمى الفريق المضيف.

وكان سواريز قريبا من إضافة الهدف الثاني، لكن تسديدته أخطأت المرمى بعد تلقيه كرة عرضية سريعة من زميله نيمار، الذي انسل من الجهة اليسرى. وقبل دقائق من إعلان الحكم عن نهاية الشوط الأول، قاد لاعبو ليفانتي هجوما مرتدا سريعا، لكن القائم الأيسر للحارس برافو حال دون تعديل النتيجة.

 

الشوط الثاني

دخل برشلونة مجريات الشوط الثاني وهو عازم على الحفاظ على تقدمة وإضافة أهداف أخرى، وتحكم نجوم البلاوغرانا في إيقاع المباراة، وعملوا على امتصاص حماس خصمهم، وتبادل الكرات والسيطرة على وسط الميدان.

من جهته، واصل النادي المضيف الاعتماد على نفس الاستراتيجية، ومحاولة خطف هدف التعادل عبر الهجمات المرتدة، وفي الدقيقة 54 أحرز ليو هدفا آخر، لكن الحكم المساعد رفع رايته لوجود نجم برشلونة في حالة تسلل.

وفي الوقت المحتسب بدل الضائع، تلقى ميسي الكرة وراوغ المدافع قبل أن يمررها للمندفع سواريز، الذي تقدم داخل منطقة الجزاء، قبل أن يضعها بخارج القدم داخل مرمى ليفانتي، محرزا الهدف الثاني لبرشلونة، والعشرين له في الدوري هذا الموسم، مؤكدا زعامته لهدافي الليغا مؤقتا.