fcb.portal.reset.password

أكد لويس إنريكي أن كل التركيز منصب الآن على مباراة السبت في ملعب أنويتا ضمن منافسات الجولة 32 من الدوري الإسباني الممتاز، موضحاً أن التفكير لن يتحول إلى إياب ربع نهائي دوري الأبطال ضد أتليتيكو مدريد إلا بعد العودة من سان سيباستيان.

وقال مدرب برشلونة في مؤتمره الصحفي في المدينة الرياضية جوان غامبر عشية شد الرحال إلى بلاد الباسك "إن المباراة الوحيدة التي تشغل بالنا الآن هي تلك التي تنتظرنا غداً أمام ريال سوسييداد والمسابقة الوحيدة التي تستأثر باهتمامنا الآن هي الليغا"، مضيفاً أن الفريق الكاتالوني يأخذ المباريات "واحدة تلو الأخرى ويخوضها دائماً بهدف الفوز."

رحلة محفوفة بالمخاطر

كما أوضح المدير الفني أن المهمة لن تكون سهلة على الإطلاق في مدينة سان سباستيان، كما جرت العادة في السنوات الأخيرة، مذكراً أن "برشلونة لم يفز في أي من المباريات التي خاضها على ملعب أنويتا منذ عودة ريال سوسييداد إلى الدرجة الأولى"، مؤكداً في الآن نفسه أن "الأمور لن تكون سهلة في واحدة من أصعب المواجهات التي نخوضها خارج ملعبنا خلال الموسم".

وسيسافر البلاوغرانا إلى المدينة الساحلية الواقعة بأقصى الشمال الشرقي الإسباني في محاولة للعودة منتشياً بالنصر وتعزيز موقعه في قمة ترتيب الدوري، حيث يغرد الفريق الكاتالوني وحيداً بفارق ست نقاط عن مطارده المباشر أتلتيكو مدريد وسبع عن ريال مدريد صاحب المركز الثالث، علماً أن ميسي ورفاقه يتفوقون أيضاً على قطبي العاصمة الإسبانية في النتيجة الإجمالية للمواجهات الثنائية، مما يمنح الأفضلية لبرشلونة في حال التعادل من حيث النقاط عند انتهاء المنافسات التي تضع أوزارها بعد سبع جولات من الآن.

ومع ذلك، يحافظ لويس إنريكي على فلسفته الحذرة، مؤكداً أنه "طالما لم يتحدد البطل حسابياً، فإننا مطالبون بعدم التوقف"، موضحاً في الوقت ذاته أن "الفريق يوجد في أفضل حالاته الآن بالمقارنة مع نفس المرحلة من المنافسة الموسم الماضي"، الذي أنهاه برشلونة متوجاً بثلاثية تاريخية.


Luis Enrique: “Anoeta es la salida más... por fcbarcelona

الرجوع الى أعلى الصفحة