الصورة: ميغيل رويز | نادي برشلونة

كانت علامات الامتعاض بادية على محيا لويس إنريكي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مدرب برشلونة بعد المباراة عقب خروج الفريق من دوري أبطال أوروبا مساء الأربعاء.

وقال المدير الفني بعد الخسارة 0-2 أمام أتليتيكو مدريد "إن هدفنا كان هو الاحتفاظ باللقب"، مضيفاً أن "آمالنا كانت عالية، لكننا لن نفوز به هذا العام وهو ما يجعل الفريق يشعر بالحزن في هذه الأثناء".

وتابع لويس إنريكي بالقول "نحن دائماً نضع أعلى الأهداف نصب أعيننا. والآن علينا أن نتقبل الهزيمة ببساطة وروح رياضية، وأن نفهم أن مثل هذه الأشياء يمكن أن تحدث ومن ثم تحويل تركيزنا إلى الأهداف الأخرى التي تلوح في الأفق"، مشدداً في الوقت ذاته على "ضرورة تحسين أدائنا".

وأوضح مدرب البلاوغرانا أن "المباراة سارت وفق النهج الذي كنا نتوقعه"، مبرزاً أن "الفريق لم يكن في أفضل حالاته اليوم"، حيث

"يتعين علينا الآن أن ننهض ونرفع رؤوسنا لأننا مقبلون على تحديين هامين"، في إشارة إلى حظوظ برشلونة في التتويج بالثنائية هذا الموسم. فبعد ضياع فرصة التأهل إلى المربع الذهبي على الصعيد الأوروبي للمرة الثامنة في آخر تسع سنوات، سيتحول تركيز الفريق بشكل كامل إلى الدفاع عن فرصة إحراز اللقبين المحليين، حيث يواصل تربعه على صدارة الليغا بفارق ثلاث نقاط عن أتليتيكو مدريد وأربع عن ريال مدريد على بعد ست جولات فقط من النهاية، بينما سيواجه إشبيلية في نهائي كأس الملك أواخر الشهر المقبل.


Luis Enrique: “Retaining the Champions League... por fcbarcelona