الصورة: ميغيل رويز | نادي برشلونة

بدا لويس إنريكي متأثراً خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده ظهر الثلاثاء في المدينة الرياضية جوان غامبر، عشية شد الرحال إلى مسقط رأسه حيث سيخوض البلاوغرانا مباراته المؤجلة ضد سبورتينغ خيخون الذي يدربه أبيلاردو، صديقه وزميله السابق في صفوف البلاوغرانا.

وقال المدير الفني في رد على أحد الأسئلة إن "العودة إلى ملعب مولينون تُعتبر دائماً لحظة خاصة بالنسبة لي، ولكني كمدرب لفريق برشلونة سأسعى إلى الفوز هناك". وأضاف في معرض حديثه: "تربطني علاقة حميمة مع أبيلاردو منذ 7 سنوات، لكننا لم نتقابل أبداً وجهاً لوجه منذ أن بدأنا العمل في مجال التدريب".

كما أشاد لويس إنريكي بالعمل الجيد الذي قام به أبيلاردو في سبورتينغ، مؤكداً أن "هذا الفريق أصبح قوياً في الدفاع ويتميز بقدرة عالية على الانطلاق من الخلف لشن هجمات مضادة سريعة"، معرباً في الوقت ذاته عن رغبته في مواصلة السجل المثالي الذي حققه الفريق الكاتالوني على مدى ثلاثين مباراة متتالية، حيث لم يتجرع مرارة الهزيمة منذ آخر سقوط له في 3 أكتوبر 2015 عندما خسر أمام إشبيلية بملعب سانشيز بيزخوان. وقال المدير الفني "آمل ألا يتوقف هذا المسلسل عند هذا الحد"، متمنياً "أن يدوم 100 مباراة إذا أمكن ذلك".

هذا ويملك برشلونة فرصة ذهبية للابتعاد أكثر عن قافلة المطاردة في الليغا وهو الذي ينفرد حالياً بمركز الصدارة برصيد 57 نقطة، أي بفارق 3 نقاط عن ملاحقه المباشر أتليتيكو مدريد وأربع عن الريال