الصورة: ميغيل رويز - نادي برشلونة

اختير لويس سواريز أفضل لاعب في بطولة كأس العالم للأندية، بعدما كان رجل المباراة في المربع الذهبي والمباراة النهائية محرزاً في الوقت ذاته جائزة هداف البطولة برصيد خمسة أهداف، ليكون ذلك مسك الختام لعام مثالي في مسيرة النجم الأوروغوياني.

وخلال الأشهر الاثني عشر الماضية، كانت حصيلة سواريز التهديفية أفضل من أي وقت مضى في مسيرته اللامعة على ملاعب كرة القدم الأوروبية.

فمنذ منذ انضمامه إلى أياكس في 2009، لم يبلغ النجم الأوروغوياني من الأرقام والإنجازات الشخصية ما بلغه هذا العام، والذي أحرز خلاله 46 هدفاً بالتمام والكمال في الطريق إلى الخماسية التاريخية مع الفريق الكاتالوني، علماً أن أفضل سنة له قبل 2015 كانت تلك التي فاز فيها بالحذاء الذهبي الأوروبي مرتدياً قميص ليفربول، قُبيل انضمامه إلى صفوف البلاوغرانا.

2015

الليغا 28
دوري الأبطال 10
كأس ملك أسبانيا 2
كأس السوبر الأوروبي 1
كأس السوبر الأسباني 0
كأس العالم للأندية 5
المجموع 46

2014

 

2013

2012

 

الدوري الإنكليزي 12 الدوري الإنكليزي 29 الدوري الإنكليزي 19
دوري الأبطال (ليفربول) 2 الدوري الأوروبي 2 كأس الاتحاد الإنكليزي 3
كأس الاتحاد الإنكليزي 0 كأس الاتحاد الإنكليزي 2 الدوري الأوروبي 1
الليغا 1 كأس رابطة الأندية الإنكليزية 0 تصفيات الدوري الأوروبي 1
دوري الأبطال (برشلونة) 2     كأس رابطة الأندية الإنكليزية 0
المجموع 17 المجموع 33 المجموع 24

2011

2010

2009

الدوري الإنكليزي 9 الدوري الهولندي 24 الدوري الهولندي 30
كأس رابطة الأندية الإنكليزية 0 كأس هولندا 3 كأس هولندا 6
    دوري الأبطال 1 تصفيات الدوري الأوروبي 4
    كأس السوبر الهولندي 0 الدوري الأوروبي 3
    الدوري الأوروبي 0    
المجموع 9 المجموع 28 المجموع 43

من بين أهداف لويس سواريز الـ46 في عام 2015، جاء اثنان فقط من نقطة الجزاء، بينما يزخر رصيده كذلك بما لا يقل عن 22 تمريرة حاسمة.

فبعدما سجل هدف الفوز أمام ريال مدريد (2-1) في الكامب نو خلال الموسم الماضي عاد صاحب القميص رقم 9 لإحراز ثنائية خاصة في ملحمة الكلاسيكو الشهر المنصرم (4-0) على استاد سانتياغو بيرنابيو، في حين يعود تاريخ أول هاتريك له مع برشلونة إلى الانتصار الكاسح (8-0) على قرطبة، علماً أنه سجل الهدف الرابع في مباراة كأس السوبر الأوروبي أمام أشبيلية، مساهماً في منح اللقب للفريق الكاتالوني (5-4) بعد موقعة مثيرة حبست الأنفاس في تبليسي.

وعلاوة على ذلك، يزخر رصيده هذا العام بثنائية حاسمة في شباك باريس سان جيرمان خلال ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، قبل أن يكون مسك الختام في نهائي برلين ضد يوفنتوس، حين أعاد التقدم لبرشلونة في الشوط الثاني، قبل أن يسجل هدفين في نهائي كأس العالم للأندية يوم الأحد الماضي.

نظرة إحصائية شاملة على أهداف لويس سواريز الـ45: