fcb.portal.reset.password

مانشستر يونايتد، الخصم الثاني في الجولة الصيفية

سيخوض مدرب برشلونة السابق، لويس فان غال، موسمه الثاني على رأس إدارة مانشستر يونايتد الذي يواجه البلاوغرانا يوم 25 يوليو في الولايات المتحدة الأمريكية ضمن الجولة الصيفية لهذا العام.

وبعد حلوله رابعاً في ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز، وبالتالي تأهله لدوري أبطال أوروبا، عزز مانشستر صفوفه هذا الصيف فقدوم ميمفيس ديباي، في انتظار وصول لاعبين آخرين إلى أولد ترافورد في محاولة لاستعادة اللقب الدوري المحلي الذي يملكه تشيلسي تحت إمرة مورينيو.

عقد الأمجاد

عاش مانشستر يونايتد أنجح فترات تاريخه في تسعينات القرن الماضي. فتحت قيادة السير أليكس فيرغسون بين عامي 1986 و2013، تربع الشياطين لحمر على عرش البريميرليغ خمس مرات، مقابل فوزهم بأربعة كؤوس، علاوة على تتويجهم بكأس السوبر في خمس مناسبات وكأس رابطة الأندية الإنكليزية مرة واحدة. وعلى الصعيد القاري، أحرز يونايتد كأس الكؤوس وكأس السوبر الأوروبي وكأس القارات ودوري أبطال أوروبا كذلك.

روما، ثم ويمبلي

في 28 مايو 2011 وتحت إمرة غوارديولا، فاز برشلونة بلقب دوري الأبطال بتغلبه على مانشستر يونايتد 3-1 في نهائي ويمبلي بفضل أهداف بيدرو وميسي وفيا. وقبل ذلك بعامين، كان البلاوغرانا قد حقق نفس الإنجاز بفوزه على الخصم ذاته في موقعة روما (2-0، بفضل هدفي إيتو وميسي). وفي عامي 2011 و2012، تقابل الفريقان ودياً حيث كان الفوز من نصيب الإنكليز في المرة الأولى (1-2)، بينما انتهت المباراة الثانية بالتعادل السلبي.

كابتن مخضرم

على الرغم من عدم انتظام أدائه، مازال واين روني يحمل شارة القائد في مانشستر يونايتد، حيث يُعتبر ركيزة أساسية من ركائز الفريق. وستعلَّق آمال كبيرة على الوافد الجديد ديباي، الذي عزز هجوم كتيبة الشياطين الحمر قادماً إليها من أيندهوفن، حيث تعول جماهير قلعة أولد ترافورد على المهاجم الهولندي الشاب لتشكيل ثنائي مرعب مع النجم الأسباني خوان ماتا.

الرجوع الى أعلى الصفحة