برشلونة-غوانجو إيفرغراندي: الخطوة الأولى في المغامرة المونديالية

سيكون برشلونة هذا الخميس أمام امتحان آسيوي صعب في الخطوة الأولى على الطريق إلى العرش العالمي.

فعلى أرضية نفس الملعب الذي تُوج فيه بلقب كأس العالم للأندية قبل أربع سنوات في اليابان، سيفتتح البلاوغرانا مغامرته المونديالية أمام غوانجو إيفرغراندي الصيني الذي تُوج بلقب دوري أبطال آسيا مستعيناً بترسانته البرازيلية المتمثلة في المدرب المخضرم فليبي سكولاري والثنائي المتألق باولينيو وروبينيو، اللذين قادا الفريق إلى مباغتة كلوب أمريكا المكسيكي في ربع النهائي.

فبعد قضاء ثلاثة أيام في اليابان، أصبح أبناء لويس إنريكي على أهبة الاستعداد لخوض المغامرة المونديالية، حيث يتطلع نجوم الفريق الكاتالوني إلى ضمان تذكرة العبور لموقعة حسم اللقب التي ستدور رحاها يوم الأحد أمام بطل أمريكا الجنوبية، ريفر بليت الأرجنتيني، الفائز على سانفريتشي هيروشيما في وقت لاحق مساء الأربعاء.  

بيد أن برشلونة سيكون محروماً من خدمات دوغلاس المصاب، بينما لا تزال الشكوك تحوم حول إمكانية مشاركة نيمار جونيور، الذي لم يتدرب مع زملائه عشية المباراة في استاد يوكوهاما الدولي، رغم أنه ظهر بدوره فوق أرضية الملعب وهو يجري تمارين فردية، حيث يعمل على قدم وساق تحت إشراف طاقم خاص من المتخصصين في برامج استعادة اللياقة البدنية منذ تعرضه لإصابة في الفخذ الأسبوع الماضي عشية مباراة دوري أبطال أوروبا ضد باير ليفركوزن.

ورغم أن جُلَّ أسئلة مؤتمر لويس إنريكي الصحفي ركزت على مدى جاهزية النجم البرازيلي، إلا أن المدير الفني أكد أنه لن يجازف بإشراكه إذا لم يكن في كامل لياقته، موضحاً أن "عدم رؤية نيمار في تدريبات الفريق [خلال الأيام الأخيرة] لا يعني أنه لم يتدرب"، مبرزاً أن الشيء الوحيد الذي يشغل باله "هو أن يستعيد لياقته بنسبة 100٪ حتى يتمكن من اللعب في كأس العالم للأندية".