fcb.portal.reset.password

برشلونة-مانشستر يونايتد: كلاسيكو أوروبي على الأراضي الأمريكية

تستضيف مدينة سانتا كلارا هذه الليلة قمة كروية بين اثنين من عمالقة كرة القدم الأوروبية عندما يتقابل برشلونة ومانشستر يونايتد على ملعب ليفيس في واحدة من المباريات الأكثر إثارة وترقباً ضمن الجولة الصيفية الأمريكية لهذا العام.

وبعد فوزه 2-1 على مضيفه لوس أنجليس غالاكسي يوم الأربعاء الماضي، ستكون موقعة اليوم هي المباراة الثانية للفريق الكاتالوني ضمن كأس الأبطال الدولية، بينما يخوض الإنكليز اختبارهم الثالث على الأراضي الأمريكية عقب انتصارهم على كلوب أمريكا المكسيكي (1-0) وممثل ولاية كاليفورنيا سان خوسيه إيرثكويكس (3-1).

ولا شك أن مواجهة الليلة بين البلاوغرانا والشياطين الحمر تعيد إلى الأذهان ذكريات نهائي دوري أبطال أوروبا عامي 2009 و2011، حين كان الفوز من نصيب رفاق ميسي في المناسبتين معاً على ملعب روما الأولمبي ثم في استاد ويمبلي الشهير بالعاصمة البريطانية لندن.

لمحة عن الخصم

سيخوض مدرب برشلونة السابق، لويس فان غال، موسمه الثاني على رأس إدارة مانشستر يونايتد. وبعد حلوله رابعاً في ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز، وبالتالي تأهله لدوري أبطال أوروبا، عزز الفريق صفوفه هذا الصيف بقدوم ميمفيس ديباي وماتيو دارميان ومورغان شنايدرلين وباستيان شفاينشتايغر، حيث تُعلَّق جماهير قلعة أولد ترافورد آمالاً كبيرة على الوافدين الجدد لاستعادة اللقب الدوري المحلي الذي ينطلق يوم 8 أغسطس.

وعلى الرغم من عدم انتظام أداء واين روني، مازال المهاجم المخضرم يحمل شارة القائد في كتيبة الشياطين الحمر، حيث يُعتبر ركيزة أساسية من ركائز الفريق، إلى جانب النجم الأسباني خوان ماتا.

يُذكر أن مانشستر يونايتد عاش أنجح فترات تاريخه في تسعينات القرن الماضي. فتحت قيادة السير أليكس فيرغسون بين عامي 1986 و2013، تربع الشياطين الحمر على عرش البريميرليغ خمس مرات، مقابل فوزهم بأربعة كؤوس، علاوة على تتويجهم بكأس السوبر في خمس مناسبات وكأس رابطة الأندية الإنكليزية مرة واحدة. وعلى الصعيد القاري، أحرز يونايتد كأس الكؤوس وكأس السوبر الأوروبي وكأس القارات ودوري أبطال أوروبا كذلك.

الرجوع الى أعلى الصفحة